وزير العمل يلتقي مدراء التشغيل الولائيين وقرارات حاسمة مرتقبة لفائدة هذه الفئة

 يلتقي مراد زمالي، وزير العمل والتشغيل والضمان والإجتماعي، اليوم في مقر وزارته، بالمدراء الولائيين للتشغيل، من أجل تقييم حصيلة تنفيذ السياسة الوطنية لترقية التشغيل والحدّ من البطالة، وفتح ملف بطالي الجنوب أيضا ومحاولة الوصول إلى قرارات من شأنها أن تنهي الفوضى الذّي تصاحبه منذ سنوات.

نجح الضغط الذي مارسه في الفترة الأخيرة بطالو الجنوب والشارع المحلي بالمنطقة عموما، على وزير العمل، من خلال الخروج في إحتجاجات ومسيرات سلمية دورية للمطالبة بالتشغيل والتنديد بالبطالة والتهميش أيضا، في دفع مراد زمالي، إلى إستدعاء مدراء التشغيل الولائيين، وكذا مدراء الوكالات الولائية التابعة للوكالة الوطنية للتشغيل، إلى لقاء مهم اليوم بمقر وزارته في العاصمة، بحضور الإطارات المركزية بالوزارة ومسؤولي هيئات التشغيل تحت الوصاية، في ظاهرة سيخصص وفقا لما أكدته مصادر جد مطلعة من محيط وزارة العمل لـ “السلام”، لعرض وتقييم حصيلة تنفيذ السياسة الوطنية لترقية التشغيل والحدّ من البطالة في إطار ما يعرف بأشغال اللقاء الوطني السنوي، إلاّ أنه في حقيقة الأمر – تضيف مصادرنا- سيتم فيه فتح ومعالجة ملف بطالي الجنوب على وجه الخصوص، وبحث سبل الإستجابة لإنشغالاتهم المرفوعة منذ سنوات من أجل التخلص من هذا “الصداع” الذي أرّق الوزارة وهز كيانها، بل وشوه سمعتها على خلفية عديد ملفات الفساد التي تم تفجيرها بسببه.

وعلى ضوء ما سبق ذكره، أبرزت مصادرنا، أنه من المرتقب أن يُتوج هذا اللقاء بقرارات حاسمة تخص ملف التشغيل في الجنوب، على غرار فتح مناصب شغل لعشرات شباب المنطقة بمؤسسات عمومية تنشط في عديد القطاعات خاصة قطاع الطاقة.

هذا وسيكون لقاء المسؤول الأول على قطاع التشغيل في البلاد، بمدراء التشغيل الولائيين، مناسبة لإطلاع المشاركين على الخطوط العريضة لمخطط عمل الحكومة والإجراءات والتدابير المسجلة على عاتق القطاع، إضافة إلى تحسين تنسيق النشاطات القطاعية على المستوى المحلي، لاسيما ما يتعلق بوضعية الشباب المدمجين في إطار جهاز المساعدة على الإدماج المهني، وتطهير البطاقية الوطنية للمسجلين في الوكالة الوطنية للتشغيل.

هارون.ر