وزير الشؤون الخارجية الروسي يحل اليوم ببلادنا في زيارة تدوم يومين

يشرع سيرغي لافروف، وزير الشؤون الخارجية الروسي، اليوم في زيارة إلى بلادنا تدوم يومين بدعوة من نظيره، عبد القادر مساهل، حيث سيبحث الطرفان مستقبل علاقات البلدين، وسبل تطويرها، كما يفتحان ملف الصحراء الغربية، ويتطرقان أيضا إلى الوضع في سوريا وليبيا، وكذا في مالي ومنطقة الساحل.

أوضحت وزارة الشؤون الخارجية في بيان لها أمس، أن هذه الزيارة ستسمح بالقيام بدراسة شاملة لوضع وآفاق العلاقات الثنائية بين الجزائر وروسيا، كما ستسمح أيضا بتبادل واسع لوجهات النظر حول مسائل إقليمية ودولية كبرى، وأبرزت في هذا الصدد، أن الوضع في ليبيا والتطورات الأخيرة المتعلقة بهذا الملف سيشكل محور المحادثات بين مساهل ولافروف، كما هو الشأن بالنسبة للوضع في الساحل وفي مالي وسوريا، وكذا تطور ملف الصحراء الغربية.

وأشارت مصالح الوزير عبد القادر مساهل، إلى أن زيارة وزير الخارجية الروسي، إلى بلادنا تندرج في إطار الحوار السياسي المنتظم والتشاور الدائم القائمين بين البلدين منذ التوقيع على بيان الشراكة الإستراتيجية بين الجزائر وفدرالية روسيا يوم 2 أفريل 2001 عقب زيارة الدولة التي أجراها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى روسيا، كما تصب – يضيف المصدر ذاته –  في سياق التطور المستمر للحوار السياسي والتعاون بين البلدين.

هذا وأشار بيان وزارة الشؤون الخارجية، إلى أن إقامة رئيس الدبلوماسية الروسية في بلادنا، تأتي عشية إنعقاد الدورة التاسعة للجنة المختلطة الإقتصادية الجزائرية-الروسية المقررة في الفترة الممتدة من 28 إلى 30 جانفي الجاري بالعاصمة الروسية موسكو.

هارون.ر