بمناسبة الاحتفال بالسنة الأمازيغية الجديدة 2969

تنظم جمعية المواطنة التي تمثل العديد من الجمعيات الثقافية بولاية بجاية ملتقى دولي حول التاريخ والتراث الأمازيغي بقاعة الاجتماعات المتواجدة بالمكتبة الجديدة والذي تبدأ الأشغال غدا الجمعة إلى غاية 13 من نفس الشهر وذلك بمناسبة الاحتفال بالسنة الأمازيغية الجديدة 2969.

كريم . ت

ومن المنتظر أن يشارك  في فعاليات هذه التظاهرة الثقافية العديد من الشخصيات الوطنية والدولية منهم أساتذة جامعيين في اللغة والثقافة الامازيغية من بين هذه الأسماء البروفيسور قطاط محمود من جامعة تونس، رابحي علاوة من جامعة بجاية، البروفيسور شوقي إبراهيم معمر من جامعة ليبيا، الأستاذة وطاح ليندة من جامعة بجاية، الأستاذ سيديكو فانسون مدير التراث من دولة بوركينفاسو، الأستاذ قيس عبد العزيز مدير التراث الثقافي من دولة سينيغال، الأستاذ أجورلس محمد من دولة مالي، البروفيسور جميل عيساني من جامعة بجاية والدكتورة بنعباجي من الجزائر العاصمة.

 وحسب المعلومات المتوفرة فإن العمل سيرتكز على تقديم محاضرات في التراث الأمازيغي منها على السبيل الذكر لا الحصر  “الأثر الامازيغي في التراث الموسيقى التونسي، ومحاضرة حول التأثير الامازيغي الليبي بين الحقيقة والخيال، ومحاضرة حول علاقة الفنون والتراث الإنساني منذ فجر التاريخ الى وقتنا الحاضر .. ومواضيع أخرى سيتم الكشف عنها خلال هذا الملتقى الدولي.

 وحسب المنظمين فإن المعهد الجامعي لبجاية المتخصص في اللغة الأمازيغية سيتولى عملية تنظيم مجريات هذا الملتقى من خلال إعداد اللجنة العلمية التي تأخذ على عاتقها جمع الأعمال المقدمة وإدراجها في إطار البحث العلمي، وبالموازاة سيتم تنظيم معرض بالمكتبة لمختلف الأعمال الثقافية والأدبية والفنية ذات الصلة بالبعد الأمازيغي والتاريخي التي ستعرض على الجمهور للاطلاع عليها في عين المكان.

وقال أعضاء جمعية المواطنة أن الهدف من هذه التظاهرة الأدبية والثقافية هو إبراز البعد الأمازيغي ومحاولة تحفيز العلماء والباحثين للمضي قدما في مجال البحث عن التراث الثقافي الأمازيغي وقد ثمنوا خطوة الدولة التي كرّست ورسّمت الأمازيغية كلغة وطنية التي تعتبر بداية لمسيرة طويلة في مجال تعزيز البحث عن تاريخ وأصالة المجتمع الجزائري.