طالبوا بفتح المواقع الاختيارية بالعاصمة

نظم مكتتبو “عدل 2” لسنة 2013، الذين دفعوا الشطر الأوّل من المستحقّات، دون أن يتسنّى لهم باب اختيار مواقعهم السكنية على مستوى العاصمة، وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة السكن والعمران، للمطالبة بالكشف عن مصير ملفاتهم التي توقفت الإجراءات عند دفع الشطر الأول من مستحقات سكناتهم، مناشدين تدخل رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، للنظر في قضيتهم.

وأكد المحتجون خلال وقفتهم الاحتجاجية أمام مقر وزارة السكن، أمس، أن انتظارهم طال ومرت 7 سنوات ولم تفتح الوكالة المواقع الالكترونية لاختيار سكناتهم، وحمّل المحتجون شعارات تطالب المسؤولين عن المشروع بالتحرك السريع لإنهاء مسيرة المعاناة للحصول على سكن لائق يحفظ كرامتهم، مستغربين من التوزيع الكثيف للسكنات الاجتماعية في الوقت الذي يدفعون أقساط شققهم بانتظام، ومن بين هذه الشعارات “سيدي الرئيس، لقد أقسمت وعاهدت بأنك لن تتخلى عنا، حان الوقت بأن تفي بعهدك” و”الأولوية لسكنات عدل وليس للسكنات الفوضوية”، “سئمنا الانتظار”،”كرهتونا في السكن”، “متى يتحقق العدل يا عدل”، “ملينا من الانتظار نريد حسم القرار”، وغيرها من الشعارات التي عبروا من خلالها عن غضبهم من تماطل وكالة عدل في الوفاء بوعودها في تسليمهم شققهم في الآجال المحددة سابقا، وطالب مكتتبو “عدل 2″ وزير السكن تقديم توضيحات حول سبب التأخر في فتح الموقع الالكتروني للوكالة، داعين إلى فتح موقع الوكالة لاختيار مواقع سكناتهم على أن تكون داخل ولاية إقامتهم، رافضين لأي موقع خارج العاصمة على غرار سيدي سرحان و”خروبة” ببومرداس، مؤكدين أن وقفاتهم التي تخطّت الثلاثين تجمعًا، ما بين الوزارة ومديرية وكالة “عدل”، لم تشفع لهم في اختيار مواقعهم، كاشفين أنهم راسلوا وزير السكن ، لمقابلته وعقد لقاء به لطرح انشغالهم، الذي ينصبّ حول ضرورة الإسراع بفتح الموقع الإلكتروني للاختيار، مع إعطاء تاريخ محدد للعملية.

كما أشار المعنيون، إلى أن عمليات الترحيل الأخيرة التي عرفت عديد أحياء العاصمة، تسمح للوزارة ببرمجة سكنات تخصّ برنامج “عدل” في الأوعية العقارية المسترجعة، مستنكرين عمليات التوجيه العشوائية التي تنتهجها الوزارة، معتبرين ذلك “تهجيرًا” ممنهجا للعائلات.

جمال.ز