بعدما إستنكر عبد الرزاق مقري، رئيس حركة مجتمع السلم، تعرض أبو جرة سلطاني، رئيس الحركة السابق، أول أمس في باريس لإعتداء لفظي وجسدي وملاحقة، أكد أنّ الفاعلين ينتمون إلى الحركة الإنفصالية “الماك”، لقائدها فرحات مهني، واصفا تصرفهم بـ “الوضيع” و”الجبان”، وأبرز أنه لا يشرف ولا يمثل الجالية الجزائرية في فرنسا.