إعتبر تجاوب المؤسسة العسكرية مع مطالب الحراك نعمة تستحق الحمد

فجر عبد الرزاق مقري، رئيس حركة مجتمع السلم، قنبلة مدوية، عندما كشف أن عبد القادر حجار، سفير الجزائر بتونس، أكد له أن حزب جبهة التحرير الوطني، لن يخرج من السلطة.

قال مقري في كلمة له أمس خلال افتتاح أشغال الملتقى السنوي السادس عشر (16) للشيخ الراحل محفوظ نحناح، (رحمه الله) “عبد القادر حجار، السفير الجزائري بتونس، قال لي في إحدى الأيام .. ما دمنا أحياء لن يخرج الأفلان أبدا من السلطة”.

من جهة أخرى، وبعدما أبرز المتحدث، أن  هناك قوتان في الساحة حاليا تستطيعان الفعل وتغيير المعطيات السياسية في البلاد ولو بدرجة متفاوتة، هما المؤسسة العسكرية والحراك الشعبي، إعتبر تجاوب مؤسسة الجيش مع مطالب الحراك الشعبي “نعمة” وجب حسبه أن يحمد الله عليها، وأشار في هذا الصدد إلى أن المؤسسة العسكرية تيقنت أن الحراك أمر تاريخي وقررت مرافقته ودعمه، وأردف “أما دورنا نحن كنخب في الوسط فهو محاولة التوفيق والوساطة”. في السياق ذاته، أبرز رئيس حركة مجتمع السلم، أن أي شخص صادق يجب أن يثمن مرافقة المؤسسة العسكرية للعدالة في تفكيك العصابة وقطف رؤوسها.

هارون.ر