جدد دعمه لمسار الإصلاحات التي أطلقها الرئيس تبون

أكد عبد الرزاق مقري، رئيس حركة مجتمع السلم، أنّ الحراك الشعبي حقق العديد من المكاسب في مقدمتها وقف العهدة الخامسة للرئيس المخلوع عبد العزيز بوتفليقة، وفتح المجال لمحاربة الفساد، وتعديل سلم القيم عند عامة الشعب، مبرزا أن ما تبقى من مطالب الحراك سيتحقق بتنظيم انتخابات تشريعية ومحلية نزيهة وشفافة.

أوضح مقري، خلال إشرافه أمس على ملتقى جهوي لهياكل “حمس” بمنطقة الوسط، أن بناء جزائر جديدة تجسدها انتخابات حرة ونزيهة تكرس السيادة الشعبية وتبرز القوى السياسية الحقيقية التي تحتاج إلى تحالفات فيما بينهما للاستجابة لتطلعات المواطن وتتكفل بانشغالاته وتواجه أزمات السكن وتدني مستوى المعيشة وغيرها من المشاكل اليومية التي عاني منها الجزائري، هذا بعدما أشار إلى أن بلادنا تتوفر على إمكانيات كبيرة لتنظيم انتخابات إلكترونية تضمن النزاهة والشفافية نظرا لوجود بطاقات تعريف بيومترية.

وبعد أن أكد المتحدث، دعم تشكيلته السياسية، لمسار الإصلاحات السياسية التي أطلقها رئيس الجمهورية، دعا لحماية الانتخابات القادمة من أي تزوير وترك المنافسة حرة مراعاة لمصالح البلاد، منتقدا في هذا الصدد، مقترح دعم الدولة للحملات الانتخابية للشباب، مشيرا إلى أن هذا الإجراء غير دستوري وتمييزي بين المترشحين.

سليم.ح