اعتبره طريقا للإقلاع والنهوض بالبلاد على جميع الأصعدة

أكد عبد الرزاق مقري، رئيس حركة مجتمع السلم، أنّ تشكيلته السياسية لا تزال حريصة على التوافق الوطني، سواء قبل الانتخابات الرئاسية أو بعدها، معتبرا إياه بمثابة تأطير سياسي لمعالجة الأزمات الاقتصادية والاجتماعية المتصاعدة، وطريقا الإقلاع والنهوض بالبلاد على جميع الأصعدة.

وربط مقري، في مقال نشره عبر صفحته الرسمية على “الفيسبوك”، حمل عنوان “آخر الكلام: لماذا التوافق الوطني، وكيف؟”، نجاح التوافق مهما كان وقته بشروط عديدة، أبرزها توفير الظروف السياسية التي تطالب بها الأحزاب السياسية، والحراك الشعبي، على غرار التي تلك نصت عليها وثيقة “عين بنيان”.

كما تحدث رئيس “حمس”، على ما وصفه بـ “اعتماد سياسة الأمر الواقع”، وأبرز أنها قد تهزم الشعب ولكن لا تصنع المواطن الحر الصالح المبدع المتمسك بوطنه المدافع عنه، المضحي من أجله – يضيف مقري- الذي أبرز أن “سياسة التعفين والانحراف للعنف” مهما كان السبب ستعمق الأزمات وتجعل الخروج منها مستحيلا أو على حساب وحدة الوطن وسلامته.

رضا.ك