إعتبر مقداد سيفي، رئيس الحكومة الأسبق، أن كل من يحضر الندوة الوطنية التي تحضر لها السلطة شخصية “غير محترمة”، بعدما أكد أنه لن يحضر في حال وجهت له الدعوة، مشيرا إلى أن أي خطوة يجب أن تكون من طرف الشعب، محرجا بذلك العديد من الشخصيات السياسية، الثقافية، والإقتصادية، وأخرى فاعلة في الحركة الجمعوية، تريد المشاركة في الندوة السالفة الذكر.