عٌثر على جثته بغابة العذراء

اهتزت مدينة وهران على وقع جريمة قتل بشعة بهدف السرقة راح ضحيتها عسكري متقاعد في العقد الرابع من العمر ينحدر من بلدية العنصر بالطنف الوهراني والذي عثر على جثته مرمية بغابة العذراء، ما استدعى تدخل عناصر الدرك الوطني التابعة لبلدية مسرغين التي فتحت تحقيقا معمقا للكشف عن خيوط الجريمة.

أسفرت التحقيقات الأولية التي باشرتها ذات المصالح الأمنية حول جريمة القتل عن التعرف على جثة الضحية التي تعود إلى عسكري متقاعد يبلغ من العمر 45 سنة وهو سائق سيارة أجرة غير شرعي “كلوندستان” خرج من مسكنه العائلي ليلة الحادثة في حدود الساعة الثانية صباحا متوجها إلى الجزائر العاصمة قبل تعرضه للقتل في ظروف غامضة من طرف عصابة مجهولة العدد والهوية قامت بتعذيبه وضربه ثم رموا بجثته بغابة العذراء التابعة لبلدية مسرغين لطمس آثار الجريمة وسرقة سيارته

ورجحت مصادر أمنية أن يكون مرتكبو الجريمة ينشطون ضمن عصابة مختصة في الاعتداء وسرقة المركبات، على اعتبار أن الضحية لم يتم العثور على سيارته.

هذا وقد تم تحويل الجثة إلى مصلحة حفظ الجثث بالمستشفى الجامعي الدكتور بن زرجب قصد إخضاعها لتشريح الباطني، فيما لا تزال التحقيقات متواصلة من قبل مصالح الدرك الوطني لتوقيف المتورطين.

وتعد هذه الجريمة من بين عشرات الجرائم التي سجلت بولاية وهران خلال السنوات الأخيرة والتي كان ضحاياها أصحاب سيارات الأجرة غير الشرعيين الذين وقعوا في أيدي عصابات إجرامية منظمة وسيناريوهات مفبركة نسج خيوطها مجرمون احترفوا الإجرام تحت غطاء هويات مجهولة لاقتراف جرائم متنوعة بهدف سرقة السيارات.

ج.س