يضم 60 لوحة تشكيلية

 افتتح مساء أول أمس السبت، بالمتحف العمومي والوطنيأحمد زبانةبوهران، معرض جماعي بمناسبة إحياء الذكرى الـ 57 لعيد الاستقلال بمشاركة 5 فنانين من ولايات غرب البلاد.

ويضم هذا المعرض المنظم من طرف المكتب الولائي للاتحاد الوطني للفنون الثقافية بالتعاون مع المؤسسة المتحفية المذكورة، 60 لوحة تشكيلية من توقيع مليكة كسكوسة وطالب محمود من وهران وعبد الهادي طالبي من عين تموشنت ونور الدين مقدس من سيدي بلعباس ويوسف علاوية من غليزان.

وتبرز الأعمال الفنية جمال الطبيعة الخلابة لمدن الجزائر، وثراء عاداتها وتقاليدها وتجسد تراثها الأصيل منها استعراضات للفروسية (الفنتازيا) ولوحات تحمل صور للمرأة الجزائرية التي ترتدي أزياء تقليدية مثل “الحايك”، وأخرى تستلهم مواضيعها من الواقع اليومي للشعب الجزائري.

ويغلب على اللوحات المعروضة في هذه التظاهرة طابع الانطباعية وتنوع التقنيات وجمالية اللون الأزرق باستثناء لوحات الرسام طالب محمود المعروف بأسلوبه في فن الجذريات الذي جمع بين النحت والخط العربي والفن التشكيلي، على غرار القطعة الفنية الذي جسد فيها مقولة شاعر عراقي “الجزائر يتعالى فيها مجد الأكرمين قلوبهم تنضب فينا حياة عز وكرامة”.

ويهدف هذا المعرض الذي يتواصل إلى غاية 31 أوت المقبل إلى إعطاء فرصة للفنانين التشكيليين الموهبين، على غرار نور الدين مقدس ويوسف علاوية، لإبراز أعمالهم للجمهور الوهراني والتعريف بتجربتهم الفنية وتنشيط الحركة التشكيلية بوهران.

وأضاف بوعلام عبد الحفيظ، قائلا “إن ولاية وهران التي تزخر بعدد كبير من رجال الفن، تعاني من نقص في الفضاءات الثقافية، مما يتعين تدعيمها برواق للفنون التشكيلية، لاسيما أن المدينة مقبلة على احتضان الألعاب المتوسطية في 2021″، مثمنا في ذات السياق المساعدات المقدمة من طرف المتحف الوطني “أحمد زبانة ” الذي يعمل على توفير قاعة للاتحاد لإقامة نشاطاته الثقافية.

خالد بن جودي