يتواصل إلى 28 سبتمبر الجاري

افتتح أول أمس بالجزائر العاصمة معرض جماعي يجمع أعمال خمسة رسامين ونحاتين جزائريين تحت عنوان “إكلوزيون”.

وجمع هذا المعرض الذي بادرت بتنظيمه مؤسسة أحمد ورابح أصلاح بالتعاون مع دار الثقافة لتلمسان، الفنانين أحمد مباركي وعبد الكريم بلحرازم ونورالدين بن عزوز ونعيم ريش ومولاي عبد الله طالبي.

واقترح الفنان التشكيلي أحمد مباركي خمس لوحات عصرية قائمة على الرمز والنتوء، تتضمن رموز بربرية ولصق قطع المجوهرات التقليدية وأدوات برونزية ونحاسية.

من جهته، قدم الرسام عبد الكريم بلحرازم مجموعة هائلة متميزة بالصوفية من خلال أعمال تحاكي المساجد ومسكن تقليدي.

وفي مجال آخر، عرض الفنان نعيم ريش لوحات متزنة ورسم لرجل ترقي أو محاكاة للآلات الموسيقية، في حين اقترح نور الدين بن عزوز تصاميم عصرية بأحجام صغيرة.

 والنحاة الوحيد الذي شارك في هذا المعرض هو مولاي عبد الله طالبي الذي قدم نحتا حديديا يتكون من قطع ميكانيكية وقطع من الخردة ونوابض وأدوات قديمة مجمعة بدون أي أثر من التلحيم.

ويتواصل هذا المعرض إلى غاية 28 سبتمبر الجاري بمقر مؤسسة أحمد ورابح أصلاح.