شرطي لكل 152 مواطنا

أعلن مسؤول خلية الإعلام بأمن ولاية تيبازة، الملازم الأول إسماعيل بورعدة، أول أمس، أن معدل التغطية الأمنية داخل المناطق الحضرية لولاية تيبازة يقدر بـ شرطي لكل 152 مواطنا.

وأوضح الملازم على هامش تنظيم حفل الاحتفال باليوم الوطني للشرطة المصادف لـ 22 جويلية من كل سنة “أن معدل التغطية الأمنية يقدر بـ شرطي لكل 152 مواطنا داخل المناطق الحضرية بإقليم اختصاص الأمن الوطني، ما يمثل نسبة تغطية تقدر بـ 83 بالمائة”.

وتبقى نسبة التغطية مرشحة للارتفاع قريبا مع توقع استلام مقرات أمنية حضرية جديدة بكل من بلديتي بوإسماعيل ومسلمون، حسب ذات المسؤول دون إعطاء موعد محدد لدخولهما حيز الخدمة.

ووصف الملازم الأول بورعدة معدل شرطي واحد لكل 152 مواطنا بأنه لا يزال ضعيفا، رغم أنه يعتبر وضع يسمح بانتشار جيد لعناصر الأمن الوطني والعمل بأريحية للتحكم في بؤر الجريمة ومكافحة شتى أنواعها ومحاصرة الانحراف.

وسجلت مصالح أمن الولاية تطور معدل التغطية الأمنية مقارنة بالسنة الماضية في نفس الفترة، أين قدر المعدل بشرطي واحد لكل 170 مواطنا وذلك بفضل تدعيم مديرية الأمن الولائية بموارد بشرية، إطارات وأعوان جدد.

وفي سياق آخر، تم بمناسبة اليوم الوطني للشرطة ترقية 276 شرطيا بأمن الولاية إلى رتب أعلى في حفل نظم بقاعة المطالعة للمكتبة الرئيسية أشرف عليه الأمين العام للولاية، حسان لباد، مرفوقا بالسلطات الأمنية والعسكرية والأسرة الثورية.

  كما تم بالمناسبة تكريم الشرطيين وأبناءهم المتفوقين في شهادة البكالوريا وتكريم عائلات ضحايا الواجب الوطني.