إتحاد العاصمة

 تتواصل معاناة فريق اتحاد العاصمة المالية في ظل عدم وجود أي مستثمر يسعى لشراء غالبية أسهم النادي مكن جهة وتواجد مالك الفريق علي حداد في السجن من جهة أخرى، ويمر النادي بفترة صعبة للغاية على جميع المستويلات حيث لم يحصل اللاعبون القدامى على أجورهم لمدة 8 أشهر في حين أن الجدد لم يحصل على التسبيق ولا حتى المدربين وعمال الفريق، وما زاد الطين بلة هو عدم امتلاك النادي أموال الانتقال إلى مدينة قسنيطنة لخوض المباراة التي كانت مبرمجة عشية أمس، ليعمل القائمون على النادي لاستغلال أموال الاشتراك الخاصة بعشاق اللونين الأحمر والأسود للتمكن من التنقل المبيت وغيرها من الأمور الضرورية.

ونشرت الصفحة الرسمية للفريق بيانا تؤكد فيه معاناة النادي من أزمة مالية خانقة، في ظل عدم وجود المال لتسير الفريق ما جعل الإدارة تفكر بصفة جدية في الانسحاب من رابطة أبطال إفريقيا في حال التأهل للدور التمهيدي الثاني، بما أنها لا تملك أموال التنقلات داخل الجزائر فما بالك غلى أدغال إفريقيا والذي يتطلب أموال كبيرة.

وأضاف البيان أن الإدارة الحالية للنادي بمعية المحامين يعملون على إيجاد الحلول، لتجاوز الفترة الصعبة التي يمر بها أصحاب اللونين الأحمر والأسود، لتمكين بطل الجزائر في الموسم المنقضي من الوقوف مرة أخرى والمنافسة على الألقاب كما جرت عليه الأمور في السنوات الماضية.

وفي الأخيرة، نددت إدارة إتحاد العاصمة بعمل البعض على نشر الإشاعات ضد مصلحة النادي، مشددة أن مثل هذه التصرفات لا تساعد الاتحاد خاصة من الأطراف التي لم تقدم الدعم وإضافة للفريق لا مادية ولا معنوية ما عدا خلق البلبلة والفتنة.

إيسري.م.ب