عبر بعض مدربي الفئات الشبانية في النادي الرياضي القسنطيني عن تذمرهم من المعاملة القديمة التي يسير بها التقني الكبير تبيب المعين مؤخرا من طرف بوخدنة كمدير فني للفئات الشبانية هذا وقد استاء العديد من مكوني الفريق من منهجية العمل التي يريد فرضها التقني الخروبي ليبقى الاشكال حاصل بما ان ولا احد من هؤلاء المدربين فكر في الحديث عن الامر مع المسؤول الاول في الفريق وذلك احتراما للكوتش الذي يعتبر من أقدم الاطارات الفنية بمدينة الجسور لاسيما وانه سبق له وان قاد الفرق الثلاثة بالولاية ليبقى التساؤل مطروحا حول الصمت الممارس من طرف المدربين