حكم عليه بالإعدام سنة 2015

تظاهر العشرات من افراد قبيلة المقارحة الليبية التي ينتمي إليها عبد الله السنوسي الرئيس السابق للاستخبارات العسكرية في عهد الزعيم الراحل معمّر القذافي وطالبوا بالإفراج عنه بعد أن حكم عليه بالإعدام سنة 2015 .

شهدت العاصمة الليبية طرابلس مظاهرة كان جلّ المشاركين فيها من أفراد قبيلة المقارحة الذين طالبوا بالإفراج الفوري عن السنوسي الذي كان رئيسا للاستخبارات إبان حكم معمر القذافي وأرجع المتظاهرون طلبهم إلى حالة السنوسي الصحية، وفق ما افاد به موقع “فرانس 24 “

هذا واعتبرت قبيلة المقارحة في بيان أن الإفراج عن السنوسي “دعما قويا لتحقيق المصالحة الوطنية والسلم الأهلي” في بلد يشهد فوضى منذ سقوط نظام القذافي .

وتأتي هذه المظاهرة غير المسبوقة بعد أكثر من شهر على الإفراج المفاجئ ولأسباب صحية عن الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات الخارجية أبو زيد دورده المحكوم عليه بالإعدام أيضا.

للإشارة، كان السنوسي وهو صهر القذافي أحد أبرز أعضاء الدائرة الضيقة التي كانت تتمتع بنفوذ في النظام السابق وصدر بحقه حكم بالإعدام سنة 2015 لدوره في القمع الدامي لانتفاضة 2011، وفي إطار هذه المحاكمة صدر الحكم نفسه بحق ثمانية أشخاص آخرين من رموز النظام السابق من بينهم نجل القذافي سيف الإسلام.

سارة .ط