تفتقر بلدية عين بويحي عن غيرها من بلديات ولاية عين الدفلى الـ36 الى مركز للتكوين المهني مما يضطر شباب المنطقة خاصة من لم يسعفهم الحظ في مشوارهم الدراسي الى التنقل الى البلديات المجاورة لمزاولة فرص التكوين المتوفرة في المراكز الاخرى، وعلى الرغم من الترقيعات التي طالت الملحقة الموجود بمركز البلدية التابعة لمركز التكوين المهني بالعبادية الا انها لم تدم طويلا واقفلت ابوابها.

والشباب يطالب السلطات المعنية وعلى رأسها المنتخبين المحليين التدخل لإنشاء مركز للتكوين المهني بالبلدية كغيرها من بلديات الولاية وتسهيل الفرص للشباب اكتساب المهارات للدخول الى عالم الشغل.