المكتب الولائي للمنظمة الوطنية لأرباب العمل والمقاولين بخنشلة

طالب المكتب الولائي بولاية خنشلة للمنظمة الوطنية لأرباب العمل والمقاولين، في بيان موجه للمدير العام لمؤسسة كوسيدار للبناء موقع من قبل رئيسه ج.أحمد بتنحية المدير المكلف بتسيير مؤسسة كوسيدار على مستوى ولاية خنشلة، موضحين فشله في تسيير المؤسسة التي أسندت اليها اكبر المشاريع بالولاية وعجز عن استكمالها في الوقت منها انجاز 4 آلاف وحدة سكنية، ومشروع انجاز مقر المجلس القضائي، والمركب الرياضي، وعدة مشاريع أخري.

وأضاف موقع البيان أن المدير عجز ولم يفي بوعوده اتجاه المقاولات والمؤسسات المتعاقدة مع كوسيدار لانجاز بعض الأشغال بهذه المشاريع ، وتسديد مستحقاتها والمدير غائب منذ مدة خارج الوطن ، وأيضا المكلف بالنيابة للتسيير المؤسسة دخل في عطلة مرضية.

وفي بيان أول وجه لوزير السكن اشتكى رئيس المكتب الولائي من التلاعبات في الأرقام، والتأخر في الإنجاز وعدم تسديد مستحقات الاشغال للمقاولات المتعاقدة مع كوسيدار لإنجاز أشغال الدهن والزجاج ، المساكة، التمديدات الصحية وغيرها من الأشغال الأخرى.

كما طالب رئيس المكتب بلجان تحقيق للوقوف على صحة ما يقدمه مدير السكن بالولاية في نسبة المشاريع المنجزة أو في طور الانجاز ، كما ذكر بالتلاعبات والتحايل  لمدير البناء والتعمير  في منح الصفقات العمومية لإنجاز المشاريع أين تقوم بعض المؤسسات بتكسير الأسعار وتقديم أقل سعر وتسند لها المشاريع وتتأخر في الإنجاز وبعد المدة القانونية تطالب بمراجعة الأسعار وبالزيادة خاصة أن المدير لم يشير إلى عدم مراجعة الأسعار وذلك ما اعتبره المكتب تواطيء مطالبين بإيفاد لجنة تحقيق في مشروع التهيئة الحضرية رقم 15 عدل التي بصدد إتمام الملاحق.

نوي .س