وفاق سطيف

في حوار أجريناه مع المدرب خير الدين مضوي بخصوص التحديات القادمة التي تنتظر وفاق سطيف خاصة بعد التعثر في اول جولة امام إتحاد العاصمة والذي اعتبره بالقاسي لكونه جاء في اللحظات الاخيرة من اللقاء، مؤكدا أنه لا يزال ينتظر انفراج ازمة التسيير الرياضي في بيت الوفاق كونه يلعب دورا كبيرا حسبه في تنفس المجموعة لاسيما من خلال تسوية الاجور.

تعثر في اخر انفاس المقابلة ماذا تعلق عليه ؟

نتأسف كثيرا لجماهيرنا فقد كان بودنا تحقيق نتيجة ايجابية من تنقلنا الى العاصمة حيث سيرنا اللقاء بشكل جيد ووقفنا الند للند رغم المشاكل التي نعاني منها الا ان الكتيبة اظهرت ايضا تجاوبا كبيرا وسيطرت حتى على بعض فترات المقابلة ولكن نتأسف اولا للتهاون في اخر دقائق شوطي المقابلة والذي كلفنا الهزيمة .

كنتم قاب قوسين من قتل اللقاء بركلة جزاء بوقلمونة ؟

بطبيعة الحال كنا على مقربة من قتل المقابلة ولكن هذه هي احكام الكرة فلا يمكن ان نلوم بوقلمونة خاصة وانه كان صاحب الهدف الوحيد لنا في المباراة هو حاول ترجيح كفتنا اكثر ولكن الحظ لم يكن الى جانبه على العموم علينا نسيان التعثر والتفكير في المحطات القادمة .

على ذكر المحطات القادمة انتم مقبلون على لقاءات قوية ؟

اعتقد ان كل لقاءات البطولة قوية فالكل يسعى للفوز وهو ما سيجعلنا مطالبون برفع التحدي والتركيز اكثر مع تصحيح الاخطاء التي سبق وان وقعنا فيها على العموم سنتجاوب مع اللقاءات الواحد تلو الاخر حتى نضمن لانفسنا تنافس جيد على المراتب الاولى .

من دون شك المشاكل الادارية ايضا لها وقع على تحسين نتائج الفريق من عدمه ؟

بطبيعة الحال علينا الوثوق في الطاقم المسير الحالي للفريق مع ضرورة تسوية الكثير من المشاكل والعواقب الحاصلة لحد الان فمن جهة تسوية الاجور الخاصة بلاعبي الموسم الماضي وكذا تحسين الظروف الحالية للنادي مع تسيير احسن سيعيدنا بقوة الى الواجهة خاصة وان الرغبة والارادة موجودتان لدى غالبية التعداد .

كلمة اخيرة ؟

نتمنى ان يقف الانصار خلف الفريق ويدعمونه بالشكل اللازم والذي يسمح لنا بالتواجد في الفورمة اعتقد ان الوقت قد حان لتضميد الجراح والانطلاق من جديد في بناء وفاق يتحسن من موسم لاخر ويسمح لنفسه بالتنافس على الالقاب والتتويجات مثلما كان ذلك في المواسم الماضية .

حاوره هشام رماش