بحكم أن مصالح الرقابة التابعة لوزارة التجارة تواصل سباتها الطويل الذي دخلت فيه منذ أشهر، إغتنمت بعض الجهات الفرصة وقامت بإغراق السوق الوطنية بمناسبة المولد النبوي الشريف بمنتوج إسرائيلي، يتمثل كما هو ظاهر في الصورة بين أيدينا، في “نوالات” أو أعواد الإشعال تحمل وسما مكتوب باللغة العبرية .. كيف يعقل لمنتوج الكيان الصهيوني أن يدخل إلى الجزائر ؟.