يهدف إلى تنظيم فعالية أكثر للنشاط التجاري والخدماتي بالولاية

من المنتظر أن تتعزز ولاية تبسة بمشروع استثماري جديد يتمثل في إنشاء سوق جواري للخضر والفواكه، يهدف إلى تنظيم فعالية أكثر للنشاط التجاري والخدماتي بالولاية، قصد التحكم الأمثل في الأسعار والقضاء التدريجي على السوق الموازية والتجارة الفوضوية، كما يهدف إلى تنشيط المحيط والحرص على الاستغلال الأمثل للمساحات الشاغرة المتواجدة بعدد من أحياء المدينة، وتحويلها إلى فضاءات ذات منفعة عامة. المشروع اختيرت لإنشائه أرضية محاذية لحي 500 سكن عدل “الباتيجاك” بمدينة تبسة، بإعتبارها موقعا استراتيجيا يبعد عن وسط المدينة بحوالي الكيلومتر ونصف ويربط عدة أحياء ذات كثافة سكانية عالية، وسيتدعم السوق بفضاء خدماتي يشتمل على جميع المرافق الضرورية، ومساحات خضراء ومحطة للنّقل الحضري، وحظيرة للسيارات بطاقة استيعاب تصل إلى 100 سيارة، أين أخذت في الحسبان من طرف مكتب الدراسات المكلف بالإنجاز طبيعة الأرضية المقترحة والعوائق الطبيعية مع تقديم الحلول المناسبة للوادي المحاذي، ومعالجة مشكل الردوم المتواجدة بعين المكان.

من جهته أكد والي الولاية مولاتي عطا الله أن إنشاء سوق جواري للخضر والفواكه بالمدينة، بات أمرا ضروريا لما تقتضيه المصلحة العامة، وكذا لتخفيف الضغط عن وسط المدينة وتقليص العبء عن نقطة المركز، مشيرا في الوقت ذاته إلى الإسراع في الإجراءات وتوفير الاعتماد المالي المطلوب، كما شدد الوالي على أن تكون عملية إنجاز السوق منسجمة مع النمط المعماري الحديث، ووفق المعايير المعمول بها،  وهو ما يخدم السوق الجديد من ناحية تنظيم تجارة الخضر والفواكه والتحكم في الأسعار والكميات وبالتالي القضاء على الاحتكار، هذا ودعا والي تبسة مسؤولي مختلف القطاعات المعنية إزالة كافة المشاكل التي تعرقل سير انجاز المشروع وتسهيل الإجراءات الإدارية للتعجيل بإنطلاق في أقرب الآجال.

مصباحي هارون