الصرح الثقافي تعرض لعملية تخريب

كشفت مديرة الثقافة بولاية الشلف، فاطمة بكارة، أول أمس، أنها تتوقع استلام مشروعسينما تنسوافتتاحها في غضون شهر أوت المقبل، خاصة وأن الأشغال بلغت نسبة 95 بالمائة.

وأبرزت ذات المسؤولة على هامش حفل إحياء اليوم الوطني للفنان بالمتحف الوطني العمومي “عبد المجيد مزيان”، أن عملية تركيب شاشة العرض والمقاعد ستنطلق فور الانتهاء من آخر الترميمات، وكذا عقب إتمام بعض الأمور الإدارية مع لجنة الصفقات، آملة أن يدخل هذا الصرح الثقافي حيز الاستغلال خلال الآجال المتوقعة، بغية المساهمة في تنشيط الفعل الثقافي تزامنا وموسم الاصطياف الذي تشهد خلاله مدينة تنس إقبالا كبيرا للزوار.

وقد باشرت مديرية الثقافة عملية ترميم وتجهيز هذا الصرح الثقافي، بعدما قام المجلس الشعبي البلدي لتنس بالتنازل عنه لصالح قطاع الثقافة، علما أنه كان قد تعرض لعملية تخريب خلفت أضرارا معتبرة.

ومن المنتظر أن يساهم هذا الصرح، في إعادة إحياء العادات الثقافية المتعلقة بالسينما، وترسيخها لدى الجمهور المحلي، خاصة أن ولاية الشلف، عرفت خلال السنوات السابقة نشاطا منقطع النظير في هذا المجال.

وقد شهدت فعاليات اليوم الوطني للفنان، تكريم عدة وجوه فنية ممن رحلت، وكذا تلك التي ساهمت بالأمس القريب ولازالت إلى حد اليوم تنشط على جميع الأصعدة.

وارتأت مديرية الثقافة خلال حفل هذه السنة، تكريم فنان في كل اختصاص على غرار الممثل “فوزي ترقو” عن المسرح، “محمد طوايبية” في طابع الغناء الشعبي، “خضراوي محمد” عن الإنتاج السمعي البصري والتمثيل، “حورية وجدي” المتخصصة في الشعر وكذا “شامة محمد” في موسيقى الغيوان.

كما تم بالمناسبة توزيع البطاقات المهنية للفنان على عدد من الفاعلين بالشأن الثقافي المحلي، حيث استحسن الحضور هذه المبادرة التي من شأنها الاهتمام أكثر بالفنان، وضمان له حقوقا ومزايا تمكنه من تفجير طاقاته الإبداعية والمساهمة في صنع المشهد الثقافي المحلي وإثرائه.

محمد.ل