توقيع مذكرة تفاهم بين “سونلغاز” والشركة الألمانية المختصة أفريل المقبل

أعلن محمـد عرقاب، وزير الطاقة، عن إعادة بعث مشروع ديزيرتك” للطاقة الشمسية، من خلال توقيع مذكرة تفاهم بين مجمع “سونلغاز” ومبادرة “ديزيرتك” الألمانية الصناعية لطاقة الصحراء أفريل القادم تشمل المجال التقني والتكويني.

قال الوزير، في تصريح للصحافة على هامش مؤتمر الاتحادية الجزائرية لعمال الصناعات الكهربائية والغازية،”إننا في مشاورات منذ 3 أشهر مع الشركاء الألمان للتحضير لاتفاقية تسمح بوضع إطار للمحادثات وإعادة بعث الاتصال بخصوص مشروع (ديزيرتك)”.

جدير بالذكر أن التعاون بين مجمع “سونلغاز” والمجموعة الألمانية “ديزيرتك”، يأتي في وقت أكدت فيه الحكومة في مخطط عملها حرصها على إعطاء الأولوية للطاقات المتجددة من خلال تسطير برنامج لإنتاج 15 ألف ميغاواط من الكهرباء آفاق 2030.

من جانبه أكد شاهر بولخراص، الرئيس المدير العام لمجمع “سونلغاز”، في تصريح للصحافة بالمناسبة، أن هناك إرادة في الانضمام مجددا إلى المبادرة “ديزيرتك” الصناعية لطاقة الصحراء( Dii Desert  Energy) المتعلقة بتطوير الطاقات المتجددة، موضحا أنه تم تكليف سونلغاز بإنجاز برامج لتطوير الطاقات المتجددة بالنظر إلى أهمية مورد الطاقة الشمسية الذي تتوفر عليه الجزائر وكذا بالنظر إلى شساعة مساحتها، معتبرا أن التعاون مع “ديزرتيك” الصناعية لطاقة الصحراء يكتسي أهمية كبيرة بالنظر إلى الأهداف الطموحة والواعدة التي سطرتها الجزائر في مجال الطاقات المتجددة.

تثمين مخطط عمل الحكومة للنهوض بالاقتصاد الوطني

ثمن المسؤول الأول على قطاع الطاقة في البلاد، البرنامج المقترح في مخطط عمل الحكومة الذي يؤكد على تحسين القدرة الشرائية للمواطن مبرزا أن الحكومة  تولي أهمية بالغة لتحسين الوضعية الاجتماعية وظروف العمل في القطاع وأن استقرار الشركات الكبرى على غرار سوناطراك وسونلغاز هو من استقرار الجزائر.

كما كشف عرقاب، أن قطاعه يعمل على ارساء نموذج استهلاكي جديد للطاقة من خلال تحسيس المواطنين بأهمية عدم التبذير في استعمال المنتجات الطاقوية الى جانب تطوير مجال استعمال الطاقات المتجددة، مؤكدا ان هذه المناسبة تكتسي أهمية بالغة بالنسبة لقطاع الكهرباء  توزيع الغاز لأنها تأتي في وقت تعرف فيه البلاد تحولا ونشاطا متميزا في إطار تنفيذ التعهدات الـ 54 التي بادر بها رئيس الجمهورية.

تخفيض ثان لإنتاج النفط من فيفري إلى جوان 2020

كشف محمـد عرقاب، رئيس مؤتمر منظمة الدول المصدرة للنفط “اوبك”، عن وجود تفكير معمق حول تخفيض إضافي ثان لإنتاج النفط من طرف مجموعة “أوبك+” وذلك خلال الفترة ما بين فيفري الجاري وجوان المقبل لإضفاء التوازن على السوق ودعم الأسعار، وأوضح أن حجم التخفيض لم يحدد بعد والمشاورات مستمرة مع جميع دول المنظمة وخارجها وبالتالي فان تحديد حجم هذه التخفيضات الإضافية ستكون حسب الإمكانيات المتوفرة لدى كل البلدان مضيفا أن هذه المحادثات مازالت جارية بصفة يومية تقريبا مع جميع وزراء الطاقة للدول الأعضاء في أوبك وخارجها بغية التوصل إلى تحقيق هدف توازن سوق النفط.

جمال.ز