20 مشروعا فندقيا تحصل أصحابها على عقود الامتياز

أعلنت مديرية السياحة والصناعة التقليدية بولاية سوق أهراس، أول أمس، أنه تجري حاليا أشغال إنجاز عدة مشاريع سياحية وفندقية وذلك بعدد من مناطق بالولاية قصد الرفع من طاقة الإيواء التي لا تتجاوز حاليا 246 سريرا إلى 491 سريرا.

واستنادا لمصالح ذات المديرية فإن الأمر يتعلق بأشغال إعادة تأهيل المحطة الحموية ببلدية أولاد ادريس الحدودية بطاقة 50 سريرا وفندقين بسدراتة بـ 60 سريرا و50 سريرا على التوالي فضلا عن نزلين على الطريق ببلدية وادي الكباريت بـ 30 سريرا لكل منهما، وكذا فندق ببلدية المشروحة بـ 40 سريرا، وهي المشاريع التي تعرف وتيرة متسارعة لاستكمال إنجازها “قريبا”.

وسيمكن استكمال مجمل هذه المشاريع والاستثمارات السياحية الخاصة، من الرفع من طاقة الإيواء كما سيساهم بصورة فعالة في القضاء على العجز الكبير المسجل في المجال واستحداث مناصب شغل لشباب المنطقة إلى جانب توفير مرافق سياحية تبقى سوق أهراس الحدودية في حاجة ماسة إليها.

وبعدما أشارت إلى قطاع السياحة بالولاية يستقطب المزيد من المستثمرين ما ينبئ بـ “مستقبل واعد”، ذكرت مصالح مديرية السياحة أنه تم خلال العام 2018 دخول حيز الخدمة بعاصمة الولاية لفندق “أم الخير” المصنف بـ 3 نجوم وبطاقة استيعاب بـ 80 سريرا وقاعة للمحاضرات ومطبخ ومسبح وحظيرة للسيارات مهيأة وهو الفندق المصمم وفق معايير الجودة التي تضمنها المخطط التوجيهي للتهيئة السياحية لآفاق 2030.

للإشارة، وافقت اللجنة الوطنية لاعتماد المشاريع السياحية بالوزارة الوصية على إنجاز 20 مشروعا فندقيا تحصل أصحابها على عقود الامتياز.

وبالموازاة مع ذلك، تنصب جهود مسؤولي قطاع السياحة بالولاية على ضمان استغلال أمثل وأنجع للمنابع الحموية التي يتجاوز عددها 200 منبعا بين علاجية وغازية ومالحة وعذبة وذلك قصد خلاق سياحة مستدامة من خلال التنسيق بين كل من مديرية الموارد المائية ورؤساء المجالس الشعبية البلدية لتهيئة هذه المنابع التي تتراوح نسبة تدفق مياهها بين 3 إلى 6 لترات في الثانية.