في ختام الصالون الدولي للصناعة الغذائية بوهران

أجمع العديد من المشاركين الأجانب في الصالون الدولي للصناعة الغذائية بوهران الذي اختتمت فعالياته أول أمس أن السوق الجزائرية “خصبة وواعدة” بالنظر إلى الإمكانيات الهامة التي تتوفر عليها وستفتتح لهم بالتأكيد الباب لولوج أسواق جديدة.

وأكد العديد من هؤلاء المشاركين للصحافة على أهمية الإستثمار في السوق الجزائرية بالنظر إلى حجمها الكبير وكذا موقعها الجغرافي وهو ما يسهل لهم من وجهة نظر اقتصادية التوسع.

وتعد السوق الجزائرية حسبهم، سوقا خصبة وواعدة لما لها من امكانيات عديدة من حيث المواد الأولية واليد العاملة مما يسهل لهم خوض تجربة الإستثمار.

وفي هذا الصدد اعتبر زيد نهاد الناظر نائب الرئيس المدير العام لشركة مصنع الشرق الأوسط للمكائن المحدوده (ميمكو) السعودية المختصة في تصنيع خطوط انتاج وتعبئة وتغليف العصائر والمياه أن “السوق الجزائرية سوق خصبة وواعدة وهامة ونطمح الى التواجد فيها في أقرب الآجال”.

وأشار الى  العديد من الاتصالات التجارية مع بعض الشركات الجزائرية التي تعمل في نفس المجال وذلك من أجل تسويق منتجات شركته غير أن “طموحنا الأكبر ليس فقط توزيع المنتج بل نطمح ايضا إلى إنجاز مصنع أو أكثر في إطار الاستثمار وذلك حسب متطلبات السوق الجزائرية”.

وتعنى الشركة الأم بتصنيع تجهيزات التعبئة على خطوط انتاج المياه والعصائر ولها 7 شركات لتعبئة المياه والعصائر بالمملكة العربية السعودية والبحرين بطاقة انتاج تفوق 400.000 عبوة في الساعة.

ومن جانبه صرح ميشال موروس المدير التجاري لشركة “اسبيس” اليونانية المنتجة لمختلف أنواع العصائر والشاي المجمد والمنكهات عن أمله في التواجد قريبا في الجزائر وهو السبب الرئيسي لمشاركة مؤسسته التي تملك ثلاث مصانع في اليونان وعدة مصانع في مختلف ارجاء العالم في هذا الصالون.

وقال في هذا السياق “هدفنا عقد شراكة من أجل التواجد في الجزائر التي تعد بالنسبة لنا بوابة ومنفذا للسوق الإفريقية والعربية في نفس الوقت سيكون ذلك بإيجاد مؤسسة لتسويق منتجاتنا في السوق الجزائرية المتنوعة والتعريف بها كمرحلة أولى وإنشاء مصنع لنا كمرحلة ثانية ستمكننا من التموقع فيه والتوجه إلى السوق الافريقية والعربية بعد ذلك “.

أما أحمد قصاد المدير العام لشركة الشرق الاوسط للصناعات البلاستيكية (ريبال) فأشار إلى الاهتمام الكبير الذي يوليه للسوق الجزائرية بالنظر لنسبة الاستهلاك الكبيرة وكذا نوعية المنتجات الصناعية الجد ممتازة والتي تحتاج إلى تغليف ممتاز وفقا له.

وأكد أن هذه الاسباب دفعت الشركة إلى الدخول في اتصالات من أجل التواجد في الجزائر على الرغم من وجود شركات أخرى جزائرية تعمل في نفس المجال مشيرا أن ذلك “سيخلق تنافسية أحسن وأسعارا أفضل داخل السوق الجزائرية دون الحاجة إلى اللجوء للإستيراد”.

وتقوم شركة ريبال بإنتاج مختلف الصناعات البلاستيكية المستعملة في المصانع مثل صناديق البلاستيكية الصغيرة بطاقة تقارب 250.000 صندوق سنويا والطبالي (صناديق بلاستيكية كبيرة قادرة على حمل 2.500 كلغ) وذلك بطاقة انتاج تفوق 400.000 طبلية سنويا.

كما أن الصالون الدولي للصناعة الغذائية، فتح المجال للمتعاملين الاقتصاديين لمعرفة التطورات الحاصلة في القطاعات الاقتصادية كما شكل فرصة لتبادل الخبرات بين المؤسسات التجارية الأجنبية والوطنية وفقا لذات المشاركين.

وللتذكير، فقد عرف هذا الصالون المنتظم على مدار أربعة أيام من طرف وكالة “ايكسبولاين غلوبال ايفنتس” مشاركة اكثر من 100 عارض من الجزائر و12 دولة أخرى.

ل. ع