كانت فرصة لإظهار الموروث المحلي الذي تزخر به الولاية

حقق ملتقى الموروث الثقافي تأسيس لمستقبل الجزائر (الإمكانيات، الفرص، التحديات)، الذي نظم بجامعة أدرار أخر الأسبوع الماضي نجاحا باهرا، حسب المتتبعين لمجريات الملتقى والحاضرون والمشاركون فيه من أغلب جامعات الوطن، وعلى رأسهم رئيس المجلس الأعلى للغة العربية الأستاذ الدكتور صالح بلعيد الذي ترأس الجلسة الافتتاحية للملتقى الذي دام يومين، “يومي 27 و28 فيفري المنصرم”. ونظم على هامش الملتقى معرض للصناعات التراثية، وكان متوقعا أن يشهد الملتقى هذا النجاح وذلك لأن الإعلان عن تنظيمه كان قد تم منذ شهر جوان من سنة 2018، ومنذ ذلك الحين انطلقت التحضيرات له، هذا وقال مدير الجامعة البروفسور نور الدين أدجرفور في كلمته الافتتاحية في الملتقى، أن الجزائر تزخر بتراث يؤسس لمستقبل زاهر لها، من خلال الإمكانيات والفرص والتحديات المتوفرة لديها، كما كان الملتقى فرصة للاحتكاك بين العديد من الأساتذة والدكاترة والباحثين والطلاب في العديد من المجالات وخاصة منها تلك المتعلقة بعنوان الملتقى والعلوم الاجتماعية، كما كان فرصة لإظهار الموروث المحلي للاستفادة منه من طرف المشاركين والحاضرين والزائرين.

عبد الرحمن بلوافي