24 ساعة قبل موعد الاقتراع

نظم صباح أمس المئات من المواطنين مسيرة انطلقت من أمام مقر المحكمة العليا في العاصمة، مساندة للانتخابات الرئاسية ومطالبة بحماية المسار الانتخابي، تزامنت مع خروج المئات آخرين إلى شوارع نفس المدينة في مسيرة أخرى رافضة لإجراء الرئاسيات في هذه الظروف.

هذا وتوجه المواطنون المشاركون في المسيرة المطالبة بحماية العملية الانتخابية، صباح أمس إلى مختلف الهيئات الدستورية على غرار المحكمة العليا بالعاصمة، وذلك بعد تسجيل تجاوزات كثيرة ضد بعض الناخبين من أبناء جاليتنا في الخارج، وثقتها مقاطع فيديو تم تداولها على نطاق واسع في السعات الأخيرة بمواقع التواصل الاجتماعي، أثارت سخطا واسعا وسط الشارع المحلي بكل شرائحه، ورفعوا شعارات أكدوا من خلالها أن الحرية لا تعني الفوضى، وأن القانون يحمي الحريات ويتصدى لكل من يحاول افتعال الفوضى.

في المقابل خرج مئات آخرون إلى شوارع العاصمة، في مسيرة رافضة لإجراء الرئاسيات في مثل هذه الظروف، جابت هي الأخرى مختلف شوارع العاصمة.

جواد.هـ