الأغلبية طالبت بعدم تنظيمها فيما خالفت الأقلية ذلك

خرج أمس طلبة ومواطنون بالعاصمة في مسيرة الثلاثاء 44 للمطالبة بالتغيير الجذري للنظام، في أول نزول للشارع عقب وفاة الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي.

وجاءت مسيرة أمس لتشتت صف الطلبة، بحكم أنها وبعد مناقشات طويلة سهرة أول أمس بساحة أول نوفمبر بوهران، قرر أغلب الطلبة والمواطنين عدم تنظيم مسيرة أمس، إثر رحيل الفريق أحمد قايد صالح، في حين إعتبر البعض أنه يجب تنظيمها طالما أن الحراك ليس ضد أشخاص بل يطالب بتغيير النظام.

جواد.هـ