من إنتاج فرقة ابتسامة الشعب مسرح البويرة

تابع جمهور الفن الرابع بباتنة مؤخرا بشغف، عرضا مسرحيا بعنوان “أكوميكيا”من إنتاج فرقة ابتسامة الشعب مسرح البويرة.

وتدور أحداث المسرحية التي اخرجها أمين إدر وكتب نصها لرفيق بقريد بين صديقين مقربين يعملان لدى ملك مستبد وظالم يستغل مجهودات الفقراء والمحتاجين لصالحه، حيث يعود “فريد” من ديار الغربة ويحاول أن يحرر الصديقين “عاشور وأزواو” من قبضة الظلم والاستبداد للانتفاضة على الملك وعدم الخضوع له، ولكن المالك يستغل الأمر ويحاول زرع الفتنة بين الصديقين من خلال الجانب الديني باعتبار أحدهما مسلم والثاني مسيحي ليفرقهما ويزرع بينهما الشقاق باستخدام رجلي دين من الجانبين، قبل أن يتفطن الصديقان للمؤامرة ويتخلصا من الرجلين ويبتعدا عن كل أشكال التطرف والتعصب التي تؤدي للتفرقة والتمييز العنصري والديني برفع راية موحدة لكلا الجهتين شعارها السلام والاستقرار والتعايش، وهي رسالة واضحة بتمسك الشعب بعلاقاته مهما كانت الاختلافات التي تفرقهم وهي دعوة للتصالح والتعايش في أمان.

وكما تابع الجمهور الذي حضر إلى قاعة العرض بمسرح باتنة الجهوي مسرحية بعنوان “تيليسا” من انتاج المسرح الجهوي لبجاية، وإخراج عبد العزيز حماشي وتمثيل آيت جبارة حسينة، سعيدي ساعد، لفقير محمد، يرباح ناريمان، حداد محمد رياض، وهي مسرحية تدور أحداثها في عائلة تعيش في هدوء قبل أن تتلقى زيارة لدبلوماسيين يعمدون إلى تطبيق قرار ندوة عالمية حول تأسيس حدود معينة هي في الحقيقة حدود نفسية أكثر منها مادية، وهذه الحدود الممثلة في المسرحية هي خط يقسم المنزل لقسمين، تعكس من خلالها كيف يقوم الانسان بكل ما يستطيعه لكسر تلك الحدود والقضاء عليها إلى جانب ابراز الآثار التي تنتج عن رسم هذه العقبات التي ستنكسر بعد ذلك ولكن تحدث الكثير من الأمور والأشياء التي تتغير بتغير الإنسان الذي كاد أن يستسلم لها لولا انكسارها وانهيارها من جديد.

مهمائي.أ