تم بمستغانم الترخيص بفتح ورشات الخياطة ومحلات الأقمشة والمنسوجات لصنع وبيع الكمامات الوقائية،حسبما أكده اليوم الجمعة الغالي سيد أحمد، رئيس مصلحة تنظيم السوق والإعلام الاقتصادي، بالمديرية الولائية للتجارة، الذي أشار إلى أنّ هذا الترخيص الذي أقره القرار الولائي رقم 634 الصادر أمس الخميس عن مصالح ولاية مستغانم حصري لهذا الغرض فقط (أي صنع الكمامات وبيعها).

هذا ولم يطرأ أي تعديل ضمن هذا القرار الذي يحدد قائمة النشاطات المستثناة من إجراء الغلق الاحترازي للمحلات التجارية لبيع المواد وتقديم الخدمات، و نشاطات بيع الألبسة و الأحذية و الأدوات و الأواني المنزلية، و مستحضرات التجميل و العطور، و التجارة الكهرومنزلية، و قاعات الحلاقة،محلات المرطبات و الحلويات التقليدية، غير مرخص لها بمزاولة النشاط.

ومن جهة أخرى وتنفيذا للتدابير المتعلقة بيومي عيد الفطر، قررت السلطات المحلية غلق مينائي الصيد بصلامندر (بلدية مستغانم) والميناء الصغير (بلدية سيدي لخضر)، و تعليق كل نشاطات الصيد البحري و تسويق المنتجات الصيدية بالمنشأتين المذكورتين وبميناء مستغانم التجاري.

كما ذكر رحماني، أن الغلق مؤقت وهو متعلق بيومي العيد فقط، داعيا المهنيين من مجهزي السفن وبحارة و وكلاء بيع السمك ومستعملي الموانئ، إلى احترام الحظر وهذه الإجراءات واستئناف النشاط مباشرة بعد ذلك.

خالد.ب