تعيين سكازوي يعيد لأدهان الجزائريين مهزلته التحكيمية بواداغودو ضد الخضر

أعلن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم عن تعيين الحكم الزامبي جياني سيكازوي لإدارة لقاء القمة بين المنتخب الوطني الجزائري ونظيره السنغالي لحساب الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثالثة لكأس أمم إفريقيا 2019 الجارية وقائعها بمصر.

وفور إعلان الكاف عودة سكازوي لإدارة المباريات الدولية من بوابة موقعة الخميس بين الخضر وأسود التيرنغا استعادت الجماهير الجزائرية وعشاق الخضر ما اقترفه من ظلم في حق رفقاء بوقرة بواغادوغو، سنة 2013 أمام بوركينافسو برفقة مساعده الثاني الموزمبيقي مورونغيلا، في لقاء فاصل قام خلاله بعمل المستحيل لانهائه لصالح رفقاء بيترويبا بعدما احتسب لهم ركلتي جزاء حتى يفوزوا (3-2) ورغم أن الحادثة الشهيرة تلك انتهت بتجريده من الشارة الدولية لمدة طويلة إلا أنه استعادها، قبل أن يعود لاكل الرشاوي ويتم تجريده منها مجددا بعد العقوبة التي سلطت عليه شهر نوفمبر الماضي بسبب حرمانه لفريق بريميرو الأنغولي من هدف شرعي في نصف نهائي رابطة الابطال أمام الترجي التونسي.

ومن دون شك فإن سوابق الحكم الزامبي يتثير مخاوف الجزائريين إلا أن الأكيد أن تقديم التحكيم الافريقي لحد الآن مستوى جد مقبول اثناء ادارته للمباريات السابقة وتواجد الكاف تحت رقابة الفيفا بسبب تهم فساد طالت رئيسها احمد احمد يجعل من المستبعد أن يغامر سيكازوي بالتحيز ضد الخضر هذه المرة وتكرار مهزلته التحكيمية سنة 2013.

رؤوف.ح