أجمعا على ضرورة تبني حل سياسي سلمي في ليبيا

جدد عبد القادر مساهل، وزير الشؤون الخارجية، لديفيد هال، مساعد كاتب الدولة الأمريكي للشؤون السياسية، إلتزام الجزائر بموقفها الداعم لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره.

كما أكد مساهل خلال المحادثات التي جمعته مساء أول أمس بواشنطن، مع هال، دعم الجزائر لمجهودات الأمم المتحدة والمبعوث الخاص لأمينها العام، هورست كوهلر، كما تطرق الطرفان إلى مسائل أخرى ذات الإهتمام المشترك منها الوضع في المنطقة والتحديات الأمنية التي تواجهها.

هذا ويندرج لقاء مساهل بهال، في إطار التشاور السياسي المنتظم بين البلدين.

للإشارة أجرى مساعد كاتب الدولة الأمريكي للشؤون السياسية، زيارة إلى بلادنا يومي 28 و29 نوفمبر الماضي، حيث تحادث مع وزير الشؤون الخارجية.

كما تحادث عبد القادر مساهل، بواشنطن أيضا مع رييتش جايمس، رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، وذلك على هامش الدورة الـ 4 للحوار الإستراتيجي الجزائري-الأمريكي، وتمحورت المحادثات حول العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية ذات الإهتمام المشترك، وفي هذا الصدد تطرق الطرفان إلى الوضع في ليبيا وجددا التأكيد على تمسكهما بحل سياسي وسلمي في هذا البلد، كما أشادا بالتوافق بين البلدين حول هذه القضايا، وتطرقا إلى مسائل أخرى على غرار مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة والهجرة غير الشرعية.

في السياق ذاته، أكدّ مساهل، أن الوضع في ليبيا مازال يعاني من تأثير التدخلات الخارجية التي تعقد أكثر الخروج من الأزمة في هذا البلد.

جواد.هـ