رافع للتعامل مع جميع الأطراف على قدم المساواة

جدّد عبد القادر مساهل، وزير الشؤون الخارجية، التأكيد على المقاربة الجزائرية القائمة على مبادئ ثلاثة وهي عدم التدخل في الشؤون الداخلية لليبيا والتعامل مع جميع الأطراف على قدم المساواة، وتمكين الليبيين من الأخذ بزمام مسار تسوية الأزمة في بلدهم، مذكرا بأهمية الحوار الشامل والمصالحة الوطنية من أجل تنفيذ مخطط العمل الأممي.

كما جدّد مساهل في مداخلة له خلال مشاركته أول أمس بالقاهرة، في إجتماع وزاري للثلاثية حول ليبيا رفقة، وزيري الشؤون الخارجية لمصر سامح شكري، ولتونس خميس الجيهناوي، دعم الجزائر الدائم لدور منظمة الأمم المتحدة في جهود غسان سلامة، الممثل الخاص للأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة في ليبيا، مشيدا بعمله من أجل تقريب مواقف الأطراف والفاعلين الليبيين قصد تنفيذ مخطط العمل الذي سيضع الحد للإنتقال السياسي في هذا البلد الشقيق، وذكر في هذا الصدد بالواجب المنوط بالمجموعة الدولية وبالشركاء الإقليميين والدوليين لليبيا في مرافقة الليبيين دون التدخل في شؤونهم الداخلية على طريق الحوار والمصالحة الوطنية.

هذا وتوج هذا الإجتماع بالمصادقة على بيان يبرز الإنشغالات التي ولدّها الوضع الأمني المتردي في ليبيا، وتجديد التأكيد على دعم الثلاثية لحل سياسي قائم على الحوار والمصالحة الوطنية الوحيد الكفيل بوضع حد للأزمة وتمكين هذا البلد من إيجاد استقراره وأمنه، مع رفض التدخلات الأجنبية في شؤونه، والتشديد على أهمية مواصلة التشاور السياسي بين البلدان الثلاثة حول مكافحة الإرهاب وتمويله.

قمر الدين.ح