قصد تنظيم هذه المهنة

تعتزم غرفة الصناعة التقليدية والحرف لوهران، استحداث جمعية ” نادي حرفي الصورة” لترقية هذا النوع من النشاط المندرج ضمن قائمة الصناعة التقليدية.

وحسب بوخاري فرحات، لإطار بالغرفة، فإن هذه الجمعية تضم الحرفيين الذين يمارسون مهنة التصوير الفوتوغرافي، سواء منهم الذين يملكون محلات أو حرفيي الصورة المتنقلين (المصور الجوال ).

وتأتي فكرة إنشاء نادي حرفي الصورة، التي سيتم بلورتها قريبا في الميدان بعد الإقبال الكبير، للشباب على التصوير الفوتوغرافي في قاعات الحفلات وعبر الشواطئ والمواقع السياحية، و كذا من خلال عرض بعض الهواة للصور عبر شبكات التواصل الاجتماعي، للتعريف بمهاراتهم وتقديم خدماتهم في هذا المجال.

وسيسمح هذا المسعى بتنظيم هذه المهنة على مستوى وهران، لاسيما أن عدد المصورين في تزايد مستمر خصوصا منهم المتجولين، استنادا لذات المسؤول، لافتا في ذات السياق، الى أن عدد المسجلين على مستوى الغرفة الولائية للصناعة التقليدية والحرف يقدر عددهم على الأقل بـ 600 منخرطا .

وفي إطار هذه المبادرة، سيتم برمجة تكوينات لفائدة المصورين، من طرف مختصين بغية تطوير مهاراتهم الفنية، واكتساب تقنيات جديدة، لاسيما مع التطور الحاصل في هذا المجال، يضيف نفس المصدر، مشيرا الى أن “نادي حرفي الصورة” الذي سيجسد في الميدان قريبا سيضم أيضا حرفي الفنون التشكيلية.

وستضاف جمعية ” نادي حرفي الصورة والفنون التشكيلية ” الى الجمعيات الأخرى، التي تم استحداثها خلال السنة الماضية، وتخص خمسة حرف منها “الخياطة” و”البناء والأشغال العمومية ” و”الحلي والمجوهرات ” و” الخبازة والعجائن” .

هاجر.ك