بسبب الإهمال وسوء التسيير

شدد والي باتنة، فريد محمدي، أول أمس، على هامش زيارة فجائية للمؤسسة العمومية الإستشفائية محمد بوضياف ببريكة،على ضرورة التحلي بالضمير المهني والتكفل الجدي بالمرضى، كما وجه تحذيرا شديد اللهجة إلى كافة المسؤولين بالمؤسسة، بعد وقوفه على التهاون وسوء التسيير في انتظار اتخاذ جملة من القرارات والعقوبات ضد كل من ثبت أنه أخل بمهامه ومسؤولياته.

وأبدى الوالي، استيائه الشديد من الوضع الكارثي، الذي آل إليه المستشفى، من تهاون وإهمال وسوء في التسيير، في ظل غياب الرقابة من قبل الجهات المعنية، التي زادت من تردي الوضع، وذلك بعد وقوفه على التسيب الحاصل، والتجاوزات التي تزيد من المعاناة التي يتخبط فيها المرضى جراء بيروقراطية متعمدة من قبل القائمين على المصالح الصحية.

وقرر الوالي، الذي اكتشف جملة من النقائص والتجاوزات، تمثلت في وجود أكوام من القمامة في ساحة المؤسسة لم يتم رفعها، وكذا تسرب المياه، وغياب النظافة داخل مختلف المصالح الطبية، إضافة إلى إبقاء بعض من الأجهزة الطبية معطلة، وهو ما يدفع بالمرضى للتوجه إلى العيادات الخاصة لطلب العلاج، والتي تكلفهم الكثير، اتخاذ إجراءات إدارية صارمة تصل حد التوقيف ورفع دعاوى قضائية، وفتح تحقيق حول وضعية المستشفى المتدهورة، خاصة على مستوى التجهيزات الطبية، ومشاريع التهيئة والترميم والمشتريات من الأفرشة والأغطية وغيرها، التي لم تضف شيئا إلى نوعية الخدمات الطبية والتكفل باستقبال المرضى.

ووجه الوالي، الذي استشاط غضبا إزاء ما وقف عليه، من إهمال وسوء في التسيير بنفسه في زيارته المفاجئة، تعليمات لمدير الصحة تتعلق تمديد ساعات العمل إلى غاية الثامنة ليلا، على مستوى العيادة المتعددة الخدمات الكائنة بحي النصر، وتدعيمها بأطباء من المؤسسة العمومية الإستشفائية سليمان عميرات، على أن يتم فتحها كنقطة مناوبة ليلية 24/24 سا، بعد الشروع في عملية توظيف 5 أطباء خلال شهر جويلية القادم، وكذا إصلاح جهاز سكانير المؤسسة المتوقف منذ أشهر، قبل نهاية جوان الجاري، واستغلال غرفة العمليات المتواجدة على مستوى مصلحة الاستعجالات المغلقة منذ سنوات، بصفة فورية ومستعجلة، مع تجهيزها بمختلف الإمكانيات، مع فتح مناصب للأطباء المختصين بعدد كافي، فضلا عن إعطاء تعليمات للمؤسسات الإستشفائية المتواجدة على مستوى المنطقة، بمضاعفة جهود العمل في مختلف التخصصات، على غرار التحاليل الطبية، التي تعرف تأخرا في إجرائها وتقليص مدة انتظار نتائجها، مؤكدا في السياق على متابعة مدى احترام هذه التعليمات، من خلال تكثيف الزيارات التفتيشية.

وجاءت زيارة الوالي، بعد الشكاوي الكثيرة التي تلقاها من طرف مواطنين، عن الوضع الكارثي الذي يعرفه هذا المرفق الصحي على جميع الأصعدة، وكذا معاناة المرضى المستمرة .

مهمائي.أ