ينشطون في إطار شبكة دولية مختصة

إتهمت الشرطة الإسبانية، مسؤولين وموظفين بالقنصلية الجزائرية في الهند، بالتواطؤ مع شبكة دولية لتهريب المهاجرين، من خلال تسهيلهم وبطرق غير قانونية منح المئات من الآسياويين على وجه الخصوص تأشيرات لدخول مدريد.

كشفت الشرطة الإسبانية، عن إلقائها القبض في برشلونة على 11 عضوا في هذه الشبكة الدولية المختصة في تهريب الآسيويين إلى مدريد، وأوضحت في بيان لها أول أمس، أنّ مسؤولين وموظفين بالقنصلية الجزائرية في الهند يمنحون آسياويين من جنسيات مختلفة “فيزا” مزورة لدخول الجزائر على أن يقوموا بعدها بعبور الحدود مع المغرب بمساعدة سلطات مراقبة الحدود في كلا البلدين ومن ثمة التوجه إلى الأراضي الإسبانية.

في السياق ذاته، أبرزت الشرطة الإسبانية، أن هذه الشبكة الدولية، كان يديرها أشخاص من بنغلاديش، سهلوا لأزيد من 350 مواطنا آسيويا (بنغلاديش، سريلانكا، باكستان، والهند) دخول الأراضي الإسبانية من خلال الجزائر والمغرب.

قمر الدين.ح