أكد أنه يحرمه من 50 بالمائة من حجم الساعات المخصصة للدروس

أكد مزيان مريان، منسق النقابة الوطنية لأساتذة التعليم الثانوي والتقني، أن تلاميذ الأطوار الثلاثة سيفقدون 50 بالمائة من حجم الساعات المخصصة للدروس في حال تطبيق نظام الدوامين، الذي أعتبر  خالد أحمد، رئيس جمعية أولياء التلاميذ أن تطبيقه على أرض الواقع شبه مستحيل.

أوضح منسق “السناباست”، في تصريح خص به “السلام”، أنه من الأفضل أن يكون الدخول المدرسي 2020-2021 في أكتوبر، إذا تم التحكم في الوضع الوبائي في بلادنا، وأبرز أن تحديد الموعد سيكون بناء على آراء المختصين في قطاع الصحة وخاصة أعضاء لجنة متابعة ورصد تفشي وباء “كورونا”. 

وبشأن نظام الدوامين المقترح للأطوار الثلاثة والذي يتوقع انتهاجه هذه السنة، بسبب انتشار فيروس “كوفيد- 19 “، أكد مزيان مريان، أنه في حال تبنيه سيفقد التلاميذ 50 بالمائة من حجم الساعات المخصصة للدروس.

رئيس جمعية أولياء التلاميذ يتوقع إلغاء الفصل الثالث

من جهته أكد خالد أحمد، رئيس جمعية أولياء التلاميذ، في تصريح لـ “السلام”، استحالة نجاح نظام الدوامين الذي اقترحته وزارة التربية، وأرجع ذلك إلى الاكتظاظ في الأقسام، توقع إلغاء امتحانات الفصل الثالث للأطوار الثلاثة، في حال عدم انطلاق الموسم الدارسي القادم في بداية أكتوبر الداخل، وقال في هذا الصدد “في حال ما إذا كان الدخول المدرسي 2020 -2021 بعد الاستفتاء على الدستور الجديد للبلاد، سيتم خفض عدد أيام العطل المدرسية بالنسبة للخريف والربيع إلى أسبوع واحد بدلا من 15 يوما، وهذا من أجل تكملة البرنامج الدراسي لشهر ماي”، وأضاف “يستحيل التقليص من أيام العطلة الصيفية، نظرا للحرارة الشديدة لا سيما في المناطق الجنوبية”. 

وفيما يتعلق باجتماع هيئته مع وزارة التربية المزمع عقده هذا الأسبوع لمناقشة تحديد تاريخ الدخول المدرسي وكذا نظام الدوامين، كشف خالد أحمد، أن جمعيته ستقترح على الوزارة تدريس التلاميذ يوما بعد يوم بدلا من نظام الدوامين، وأرجع سبب ذلك إلى الاكتظاظ الذي يقابله، قلة عدد الأقسام في جميع المؤسسات التربوية، خاصة في المدن الكبرى. 

مريم.د