اظهر الثنائي فرحات وبراهيمي مستويات طيبة مع فريقيهما نيم الفرنسي وكذا الريان القطري حيث يساهمان وبقوة في تحسين نتائج ناديهما أين أضحيا يمتلكان أرقاما جيدة سواء بالتمريرات الدقيقة أو بالأهداف وهو الأمر الذي لاقى إعجاب الناخب الوطني الذي يريد الجميع بالجاهزية المثلى يذكر أن تواجد الثنائي في الفورمة سيجعل حدة التنافس ترتفع في منصب صناعة اللعب وهو ما سيزيد من قوة الخضر.

فيغولي بعيد عن مستوياته مع قلعة سراي وأضحى احتياطيا

 يذكر أن اللاعب سفيان فيغولي أو “سوسو” كما يحلو للجميع مناداته في المنتخب يبقى بعيدا عن مستوياته حتى أن مدربه في قلعة سراي ظل يصرح ويؤكد على انه لن يعتمد عليه كأساسي حتى يستعيد عافيته الأمر الذي جعله يلازم مقعد البدلاء حيث أضحى ورقة ثانوية في يد الكوتش فاتح تيريم على أمل تصحيح وضعيته مستقبلا خاصة مع إصابة المغربي بلهندة والذي قد يجبر حتى الطاقم الفني للنادي التركي في تغيير منصب ابن الصحراء .

بلماضي سيجرب الجميع رغم تفضيله فيغولي

سيسعى الناخب الوطني جمال بلماضي إلى استغلال جميع الأوراق المتاحة له في وديتي منتخب الكونغو الديمقراطية وكذا كولومبيا لاسيما وانه يسعى لرفع حدة المنافسة الأمر الذي قد يجعله يجري بعض التغييرات على مستوى التشكيلة المعنية من خلال منح الفرصة للثنائي فرحات وبراهيمي على أمل تقديم الأفضل بالرغم من كونه يفضل دائما فيغولي الذي يمتاز بالدقة والدعم وهي صفات ترشحه دائما ليكون كلاعب أساسي ضمن خيارات بلماضي.

هشام رماش