المرض انتشر عبر عديد الولايات وافتك بعشرات رؤوس الخرفان

نظم الموالون وقفة احتجاجية بولاية النعامة لمطالبة السلطات بتوفير الدواء الخاصة بالوباء المجهول الذي انتشر بالمنطقة وافتك بعدد كبير من رؤوس الماشية خاصة الخرفان الحديثي الولادة، وذلك لحماية ثروتهم من الموت، حيث انتشار المرض بعدة ولايات من الوطن زاد من مخاوفهم وأثار قلقهم.

هذا وقد ظهرت أولى بؤر المرض الغريب بإحدى المناطق الجنوبية لولاية المدية أين تفاجأ المربون بنفوق عدد من رؤوس الخرفان الحديثي الولادة، وتم استدعاء البياطرة الذين قاموا بفحص الخرفان والبحث عن أسباب تفشي المرض إلا أنهم فشلوا في تحديده وأكدوا أن نفسها الأعراض اشتكى منها مربون بمناطق مختلفة من الوطن، إلا أنهم لم يكتشفوا مصدر المرض، فيما تفطن بعض المربين إلى أن الخرفان الصغيرة الحديثة الولادة تتوفى بمجرد اتصالها بوالدتها عن طريق الرضاعة مما يعني أن مصدر المرض يكمن هناك.

كما لا يزال الداء الغريب يفتك بعشرات الخرفان الحديثة الولادة بأولاد معراف جنوب ولاية المدية، حيث كبد المربين خسائر معتبرة رغم تنقل المصالح المختصة للمنطقة وأخذ عينات من دم الخرفان لمعرفة سبب نفوقها، في انتظار ما تكشف عنه نتائج التحاليل الذي تأخرت حسب مدير المصالح الفلاحية للولاية.

ج. غ