منظمة حماية وإرشاد المستهلك تفجر فضيحة مدوية

فجرت منظمة حماية وإرشاد المستهلك فضيحة مدوية بسيدي بلعباس، تسبب فيها مصانع الحليب التي رفضت استقبال المادة من المربين، ما دفع هؤلاء بسكب كميات معتبرة من المادة الأساسية الطبيعية.

وطالبت المنظمة السلطات بفتح تحقيق في هذه القضية التي تؤثر على تزويد المواطنين بمادة الحليب الأساسية وهو ما تعرفه عديد الولايات لاسيما في الشرق.

وقالت المنظمة في منشور عبر فايسبوك ” تعرف عدة مناطق من الوطن اضطراب في توزيع مادة الحليب خاصة ولايات الشرق الجزائري، رمي أكثر من 10000 ل في الشارع أمام ملبنة جيبلي سيدي بلعباس بسبب رفض المؤسسة استقبال مادة الحليب من 25 مربي على كل جهة ذات صلة بالقضية التحقيق في الملف”.

أدم.س