عائلته تناشد السلطات التكفل به صحيا

تناشد عائلة حماوي السلطات المحلية بأدرار وخاصة قطاع الصحة بالتكفل بإبنهم حماوي عبد القادر المراسل الصحفي والناشط الحقوقي والجمعوي، والنقابي الذي  يشهد له الجميع في العمل الخيري ومساعدة السكان والفئة الهشة.

ويعاني من وضع صحي غير مريح، جراء تعرضه في الصائفة الماضية، إلى انهيار عصبي والضغط الدموي، مما سبب له عجزا وأصبح يعاني من شلل نصفي، ألزمه الفراش وعدم قدرته على الحركة وإعانة عائلته.

وهذا بعدما تدخل المجلس الشعبي الولائي بمراسلة مدير الصحة لولاية أدرار، يطالبه فيه بالتكفل الصحي اللازم بحماوي عبد القادر، لكن حسب أفراد عائلته لم يقوموا بالواجب وأمروهم  بنقله إلى المنزل من مستشفى ابن سينا ومستشفى 120 سريرا، لأنهم عجزوا عن علاجه، وهو اليوم يعاني ويطالب رفقة أسرته بتدخل السلطات بجدية، لمرافقته في العلاج وإعادة البسمة لعائلته، التي تتحمل ثقل المعاناة في نقله إلى ولايات الشمال للعلاج بعد عجز القطاع الصحي عن علاجه.

ويبقى المراسل الصحفي والناشط الجمعوي والحقوقي يعاني في صمت، إلى حين أن تتدخل السلطات المحلية وتتكفل به صحيا، وهذا ما تتمناه عائلته التي لقيت دعما وتضامنا واسعا من قبل سكان مدينة أدرار.

بوشريفي بلقاسم