من أجل الحد من انتشار فيروس “كوفيد-19”

دعت مديرية الصحة والسكان لولاية تبسة المتعافين من فيروس كوفيد-19 إلى التحلي بالصبر والتقيد الصارم بالتدابير الوقائية، بما فيها الحجر الصحي المنزلي، من أجل الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19). وجاء في بيان نشر على الصفحة الرسمية للمديرية بأن الأشخاص المتعافين من فيروس كورونا والذين خرجوا من المصلحة المرجعية بمستشفى بكارية بعد التماثل التام للشفاء، ملزمون بالحجر الصحي المنزلي لمدة 14 يوما سواء كان الخروج من المستشفى بنتائج سلبية أو إيجابية، قصد تسهيل عمل الفرق الطبية المكلفة بمراقبة وضعهم الصحي وعدم استقبال الزيارات العائلية من الأقارب والأصدقاء، إضافة إلى عدم مغادرة مكان الحجر إلا بعد استشارة الطبيب وفي حالة الضرورة القصوى وجب الأخذ بالتدابير الوقائية من استعمال الكمامة والتباعـد الجسدي. كما شدد البيان على عدم تجاهل تعليمات الأطقم الطبية وأن كل مخالف لها، تطبق عليه الإجراءات الردعية المبينة في تعليمة الوزير الأوّل رقم 125 المؤرخة في 28 مارس 2020، يذكر أن مؤشر الإصابات في ولاية تبسة في منحنى تصاعدي منذ تسجيل أول إصابة بالولاية مطلع شهر أفريل.

إنطلاق القافلة التحسيسية حول حرائق الغابات والمحاصيل الزراعية

انطلقت من مقر الوحدة الرئيسية للحماية المدنية الشهيد حشاني دوح بتبسة، قافلة تحسيسية حول حرائق الغابات والمحاصيل الزراعية، حوادث المرور، وخطر السباحة في المجمعات المائية والسدود وهذا بمشاركة أعوان مصالح الغابات، القافلة موجهة إلى مختلف شرائح المجتمع وخاصة السكان القاطنين بمحاذاة المناطق الجبلية وهذا تزامنا وحلول فصل الصيف، أين جندت مديرية الحماية المدنية لولاية تبسة لإنجاز العملية إمكانيات مادية منها شاحنات الإطفاء وسيارة إسعاف ووسائل عمل الأعوان من أجل مرافقة نشاط القافلة بعروض صورية لإنقاذ غريق أو إخماد حريق، وكانت البداية بالتحسيس لفائدة سكان العنبة، جبل آزمر، وجبل أنوال بالميزاب، حيث قدمت شروحات للمواطنين في كيفية تلقين أساليب الوقاية من الحرائق والغابات والترويج لتقنيات عمل الأعوان إلى جانب حثهم على مساعدة هؤلاء في أداء مهامهم من خلال سرعة الإبلاغ والدقة في تحديد مكان الحادث وفسح الطريق أمام شاحنات الإطفاء وسيارات الإسعاف المتدخلة، كما تم توزيع مطويات وملصقات توعوية، وستجوب القافلة طيلة الشهر الجاري كافة المناطق الجبلية بإقليم الولاية والتي تتوفر على غطاء نباتي أو فلاحي.

..ودار الشباب بالعوينات تراهن على خياطة أزيد من 200 كمامة يوميا

شرعت مؤخرا دار الشباب بوترعة مسعود بالعوينات في خياطة الكمامات تماشيا وتعليمة الزامية ارتداء الكمامات الواقية ضد انتشار وباء كورونا، المبادرة أشرفت عليها جمعية الإتحاد العام للمجتمع المدني مكتب العوينات، من خلال فتح ورشة عمل وبمساهمة مجموعة من المتطوعات في مجال الخياطة، أين تم في اليوم الأول صنع كمية معتبرة من الكمامات تفوق 200 كمامة، موجهة إلى الأطقم الطبية والمواطنين مجانا، ويراهن أعضاء الجمعية على إنجاز كميات كبيرة من الكمامات، حتى تساهم في تلبية حاجيات السكان خاصة القاطنين بالعوينات، وفي نفس السياق يدعو إطارات دار الشباب كافة المواطنين والمواطنات الراغبين في المساعدة ومد يد العون لإخوانهم، الالتحاق بالمركز وتقديم كل الدعم لاسيما النساء الراغبات في التطوع والمشاركة في هذه المبادرة الطيبة.

مصباحي هارون