تتوعد مديرة وحدة الري بإحدى ولايات غرب الوطن كل عامل  له علاقة بمراسل يومية “السلام اليوم” متهمة اياهم بتسريب معلومات لها علاقة بشؤون تسيير الوحدة لا سيما التسربات والاعطاب المتكررة التي شهدتها وتشهدها الوحدة والتي تم الاعتماد على وسائل بدائية في اصلاحها وهي المواضيع التي تطرقت اليها اليومية في اعدادها السابقة، وكأن بمديرة الوحدة تعارض فكرة تناول الجريدة مواضيع الوحدة مفضلة الابقاء على الامور في سرية تامة وأصبحت المقولة المشهور “زيتنا في بيتنا” تتجسد وهذا في ظل توعدها بتصفية كل من تخول له نفسه الاقتراب من الصحافة.