أكد عمله على القضاء على قرصنة مباريات البطولة

توعد عبد الكريم مدوار رئيس الرابطة الوطنية لكرة القدم لاعبي البطولة الوطنية الجزائرية الذين يثبت سقوطهم مستقبلا في اختبار الكشف عن المنشطات بعقوبات قاسية جدا وكذب من جهة أخرى ما جاء في بيان مؤسسة التلفزيون العمومي الذي لامه على تصريحاته بخصوص حقوق البث وقال إنه راسل المدير العام لليتيمة مرارا وتكرارا ولم يرد على مراسلاته.

وقال مدوار في تصريحات إذاعية السبت: “سنعرض على المكتب الفدرالي، فكرة وضع بنود جديدة في عقود اللاعبين، بداية من الموسم المقبل، ومن يثبت تورطه في تعاطي الكوكايين سيخسر قيمة عقده كاملة ويفسخ آليا”، وتابع يقول في هذه النقطة :”لاعبون تتراوح أعمارهم من 21 إلى 24 سنة يتقاضون 100 مليون، يذهبون مباشرة إلى الأمور السلبية، لكن في أوروبا ينالون الضعف ألف مرة، ولكنهم يعيشون حياة بسيطة ويبحثون عن تطوير إمكاناتهم”.

وعن أزمة الرابطة مع التلفزيون العمومي التي طفت للسطح بعد تصريحاته الاخيرة والهجوم المعاكس الذي شنه عليه مدير التلفزيون يوسف خلادي قال في هذا الشأن :”قمت بعدة مراسلات للتفلزيون العمومي، والشيء الذي أعيبه أنهم لم يردوا على مراسلاتنا على الرغم من أنه شريكنا، لكن أنا نقولك سيدي وأنت أعرف قدرك، لقد أوصلوا المعلومة خاطئة للسيد يوسف خلادي المدير العام للتلفزيون وعليهم تحمل مسؤولياتهم، وعلى الذين يريدون الاصطياد في المياه العكرة أن يلزموا أماكنهم”.

وبخصوص قرصنة القنوات الخاصة لمباريات البطولة قال :”نفكر في حماية حقوق البث التلفزيوني من القرصنة وسنعمل مع جميع الهيئات التي يخول لها القانون للتعامل مع هذه الحالة، وسنطبق البنود التي ستكون في الاتفاقية المقبلة، ومن لا يريد تطبيق القانون فلا دخل لي، لأن الرابطة والتلفزيون الجزائري متساويتان ويجب أن يكون الاحترام متبادلا”.

رؤوف.ح