كان مارك هيوز، مدرب ساوث هامبتون، من المدافعين عن الاستعانة بتقنية الفيديو، لكنه شعر أن استخدامها كان خطأ، بعد خروج فريقه أمام ليستر سيتي من الدور الرابع لكأس رابطة الأندية الإنجليزية، أمس الثلاثاء الماضي.

وتدخلت تقنية الفيديو، لإلغاء هدف ستيفن ديفيز في الوقت المحتسب بدل من الضائع، بعد لمسة يد في التمهيد للهدف لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي، ويتفوق ليستر سيتي بنتيجة 6-5 بركلات الترجيح.

وقال هيوز، في تصريحات لشبكة “سكاي سبورتس”: “تقنية الفيديو ألغت هدفا مثاليا لنا، الحكم اعترف أنه لولا حكم الفيديو المساعد لاحتسب الهدف، لأن اللعبة كانت سريعة”.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي، طالب تشارلي أوستن، مهاجم ساوث هامبتون بسرعة الاعتماد على تكنولوجيا حكم الفيديو المساعد، بعد إلغاء هدفه في التعادل 1-1 مع واتفورد.

واتفقت أندية الدوري الإنجليزي الممتاز على الاستعانة بحكم الفيديو المساعد في بداية الموسم المقبل.

وأضاف هيوز: “في الأسابيع الأخيرة طالبنا باللجوء لتقنية الفيديو، لذلك لا يمكننا الشكوى كثيرا، لكن لو كان الحكام خلف الشاشات يشاهدون إعادة بطيئة للكرة، فالموقف غير المتعمد في الوقت الحقيقي يبدو متعمدًا”.

وتابع: “من وجهة نظرنا كان هدفا صحيحا ويجب احتسابه والفوز بالمباراة، أعتقد أن الأمر سيتحسن مع كثرة استخدام هذه التقنية”.

ويستضيف ساوث هامبتون، نظيره مانشستر يونايتد، السبت المقبل، في إطار “البريمير ليغ”.