شن دين سميث، مدرب أستون فيلا، هجوما حادا ضد حكم الفيديو المساعد، بسبب إلغاء احتساب هدف التعادل لفريقه قرب النهاية خلال الهزيمة 1- 0 أمام كريستال بالاس في الدوري الإنجليزي الممتاز، أول أمس.

وقبل ثوان من النهاية سدد هنري لانسبيري لاعب أستون فيلا الكرة في شباك بالاس لكن بدلا من احتساب الهدف أعطى الحكم بطاقة صفراء للاعب جاك غريليش، بسبب ادعاء السقوط.

وأظهرت الإعادة التلفزيونية، وجود احتكاك بين غريليش وويلفريد زاها لاعب بالاس الذي بدا أنه جعله يذهب في طريق المدافع غاري كاهيل، قبل أن تصل الكرة إلى لانسبيري.

وكان يمكن لحكم الفيديو أن يتدخل لإلغاء قرار الحكم واحتساب الهدف لكن هذا لم يحدث ليستشيط سميث غضبا.

وقال سميث: “كان الهدف جميلا. لا أحد يفهم لماذا لم يتم احتسابه. لم أجد أي مشكلة. لقد تلقى دفعة من زاها في ظهره وكذلك فعل كاهيل. ادعاء سقوط؟ لا بكل تأكيد”.

وأثار حكم الفيديو جدلا مع ظهوره بالدوري الإنجليزي الممتاز لأول مرة هذا الموسم.

وأوضحت رابطة الدوري في وقت لاحق في بيان السبب وراء عدم تدخل مسؤولي حكم الفيديو في هذا القرار وقالت إن الحكم كيفن فريند احتسب الخطأ قبل دخول الكرة المرمى.

وقال البيان “اعتبر الحكم أن جاك غريليش ارتكب خطأ يتعلق بادعاء السقوط في منطقة الجزاء وأطلق صافرته لإيقاف المباراة قبل دخول الكرة المرمى”.

واعتبر روي هودجسون مدرب كريستال بالاس أن فريقه كان محظوظا وقال: “لحسن حظنا أن الحكم اتخذ قراره قبل دخول الكرة الشباك واحتسب ركلة حرة. لا أعتقد أننا نحتاج إلى أن نتقدم بالاعتذار على الإطلاق من واقع فوزنا بالمباراة”.

غضب بورنموث

وأثار نظام حكم الفيديو المساعد الجدل خلال فوز ليستر سيتي 3-1 على ضيفه بورنموث، الذي شعر بالغضب عقب إفلات لاعب منافسه يوري تيلمانس من العقاب بعد تدخل قوي ضد كالوم ويلسون، كاد أن يكسر ساقه في مباراة بالدوري الإنجليزي.

وفقد تيلمانس الكرة تماما ودهس مقدمة ساق وكاحل ويلسون ليسقط مهاجم بورنموث أرضا من الألم لكن الحكم بيتر بانكس، في مباراته الأولى بالدوري الممتاز، لم يجد ما يستحق معاقبة لاعب ليستر.

وكان الحكم المخضرم مارتن أتكنسون مسؤولا عن نظام حكم الفيديو المساعد خلال المباراة، وراجع اللعبة ليتأكد من مدى إمكانية طرد تيلمانس لكنه لم يتخذ أي قرار آخر.

وقال إيدي هاو مدرب بورنموث للصحفيين عقب تراجع فريقه للمركز 15 في ترتيب الدوري بعد خسارته الثانية على التوالي “لم أشاهد اللعبة مرة أخرى لكني كنت قريبا منها بما يكفي لرؤيتها مباشرة”.

وتابع: “كان تدخلا خطيرا ضد كالوم. لا أدري لماذا لم يتخذ حكم الفيديو قرارا”.

وأصر كالوم، الذي حصل على إنذار في الشوط الثاني لادعاء السقوط، على أن التدخل ضده كان يستحق إنذارا واستغرب من عدم تدخل تقنية حكم الفيديو في هذه اللعبة.

وقال: “لقد فقد الكرة وقفز ثم سقط على كاحلي. إذا لم تكن هذه اللعبة واضحة جدا لا أدري أي لعبة أخرى تكون أوضح”.

وأكمل: “أود مشاهدتها مرة أخرى لأرى لماذا لم تستحق بطاقة حمراء. ذهب مباشرة نحو مقدمة ساقي. تقريبا كسر كاحلي. كان يستحق بطاقة”.