نفى جان بييروغاسبريني، مدرب أتالانتا، صفعه لمسؤول بنادي سامبدوريا، في الممر المؤدي لغرف الملابس، عقب طرده خلال انتصار فريقه (2-1) في الدوري الإيطالي، الأحد الماضي.

وذكرت تقارير لاحقة أن غاسبريني، الذي طُرد بسبب احتجاجه على ركلة جزاء، تم احتسابها لأصحاب الأرض، كان يسير في الممر المؤدي لغرف الملابس، ليجد ماسيمواينكا، الأمين العام لنادي سامبدوريا، في طريقه.

وقال غاسبريني خلال مؤتمر صحفي، عقب المباراة: “أعرف اينكا جيدا، وكان في مواجهتي وسد الطريق أمامي.. دفعته برفق جانبا، هذا ما حدث.. البقية مجرد أغنية كبيرة ورقص”.

ومع ذلك، قدم سامبدوريا رواية مختلفة، حيث قال أنطونيو رومي، مدير النادي: “لم يكن هناك أي غناء أو رقص أو استفزاز.. كان هناك شهود أخبروني أنه كانت هناك صفعة، سيقوم الاتحاد بمهمته”.

وحصل سامبدوريا على ركلة جزاء، في الدقيقة 67، بعد تعرض غاستونراميريز للعرقلة، إثر التحام من أليخاندرو غوميز.

وبدا أنها ركلة جزاء غير مؤكدة، وغضب غاسبريني بسبب عدم رؤية الحكم للإعادة، عبر تقنية حكم الفيديو المساعد.

وسجل فابيو كوالياريلا هدفه رقم 20 هذا الموسم، ليصبح هداف الدوري إلى الآن، لكن أتالانتا انتزع الثلاث نقاط، بعد أن حول روبن غوزينز الكرة نحو الشباك من زاوية ضيقة في الدقيقة 77.

وأبقى الفوز أتالانتا في المركز السابع برصيد 44 نقطة، متراجعا بفارق ست نقاط خلف آخر المراكز المؤهلة لدوري الأبطال.

وقال غاسبريني: “يجب أن نركز بشدة على بعض الأمور في المنطقة المحيطة بالمراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا، لأنه في ظل تقارب المنافسة، فإنهم (المنافسين) قد يحدثون فارقا كبيرا”.

ورفع تورينو رصيده إلى 44 نقطة أيضا في المركز السادس عقب هدفين في الشوط الثاني بواسطة أندريا بيلوتي، ما منح الفريق الفوز 2-1 أمام فروسينوني صاحب المركز قبل الأخير.