يفاوض سلطات الرياض المختصة لتصل إلى 46 ألف حاج بداية من العام المقبل

يتنقل محمد عيسى، وزير الشؤون الدينية والأوقاف، في الـ 16 ديسمبر الجاري، إلى الرياض للقاء نظيره السعودي، لبحث سبل رفعكوطةالحجاج الجزائريين.

أكد إبراهيم مقدور، مدير نشاط الحج بالديوان الوطني للحج والعمرة، في تصريحات صحفية أدلى بها أمس بمناسبة إنطلاق قرعة الحج الخاصة بموسم 2019، أنه سيتم الفصل نهائيا في ملف “كوطة” الحجاج الجزائريين بشكل نهائي، سواءً بقبول طلب السلطات في بلادنا برفعها من 36 ألف إلى 46 ألف حاج سنويا، وهو ما سيحرص عليه وزير الشؤون الدينية والأوقاف خلال زيارته المرتقبة السالفة الذكر.

في السياق ذاته، توقع جلول حجيمي، رئيس نقابة الأئمة في تصريح خص به “السلام”، عدم موافقة السلطات السعودية على طلب بلادنا، وأشار في هذا الصدد إلى عدم إلتزامها السنة الماضية بوعودها القائلة بإعادة تمكين الجزائر مما يسمى بـ “هبة المحاباة” في كوطة الحجاج التي رسّمها منذ سنوات الملك فيصل، كهدية خاصة إلى الراحل الرئيس هواري بومدين، والمقدرة بـ 5 آلاف تأشيرة تستفيد منها بلادنا سنويا، خارج حصتها الرسمية السنوية، في السياق ذاته أبرز محدثنا أنّ السعودية حرمت الجزائر من هذا “الإمتياز” طيلة السنوات الماضية تحت ذريعة أن أشغال توزيع الحرم المكي تستدعي على جميع الدول تقليص عدد حجاجها، رغم الفراغ بشكل شبه تام من أشغال توسيع الحرم.

هارون.ر