بعث برقية شكر للرئيس بوتفليقة عقب مغادرته بلادنا

أكدّ ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع السعودي، حرصه على المضي قدما في ترسيخ العلاقات الثنائية بين السعودية والجزائر، وتطويرها في مختلف المجالات.

بعث ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، برقية شكر لرئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، إثر مغادرته أول أمس بلادنا، قال فيها “يسرنا ونحن نغادر بلدكم الشقيق أن نعرب عن شكرنا وتقديرنا لفخامتكم على ما لقيناه والوفد المرافق من كرم الضيافة و حسن الإستقبال”، مشيرا إلى أن زيارته إلى بلادنا أتاحت بحث المواضيع ذات الإهتمام المشترك، بما يؤكد حسبه حرص البلدين على المضي قدما في ترسيخ العلاقات الثنائية وتطويرها في مختلف المجالات، في ظل – تضيف البرقية ذاتها – قيادة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، والرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

هذا وأنهى ولي العهد السعودي، مساء أول أمس زيارة رسمية إلى بلادنا دامت يومين، حيث كان في توديعه بمطار هواري بومدين الدولي، الوزير الأول، أحمد أويحيى، وأعضاء من الحكومة.

وقد شرع الأمير محمد بن سلمان، الأحد الماضي في هذه الزيارة على رأس وفد عالي المستوى يضم أعضاء في الحكومة، رجال أعمال وشخصيات سعودية بارزة، حيث أجرى خلالها محادثات مع أويحيى.

للإشارة تعذر على رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، بسبب “زكام حاد” إستقبال ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، كما كان مقررا، و أورد بيان لرئاسة الجمهورية “أن رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، الذي لازم الفراش بسبب زكام حاد تعذر عليه، كما كان مقررا، إستقبال سمو الأمير ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان”، وأمام  هذا المانع عبر الأمير محمد بن سلمان – وفقا للمصدر ذاته – عن أسمى أمانيه بالشفاء العاجل لرئيس الجمهورية.

هارون.ر