ألزمت الطرف المشتكي بأن يسدد لبلادنا كافة أتعاب وتكاليف المحاكمة منذ انطلاقها

أصدرت محكمة لاهاي حكما نهائيا لصالح الجزائر، في القضية الخاصة بمؤسسة إتصالات الجزائر والمجمع الإيطالي “كونسوتال”، بعدما رفضت كافة مطالب الأخير كطرف مشتكي، بما في ذلك دفع مبلغ مالي قدره 408.880 مليون دولار كتعويض عن الأضرار المزعومة التي تعرض لها بسبب ممارسات اتصالات الجزائر التي أدت إلى تدهور وضعيتها الاقتصادية مما يكون قد تسبب في إفلاس شركة “SPEC-COM” وشركتها الأم “كونسوتال”.

وكشفت وزارة البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية، في بيان لها أمس إطلعت عليه “السلام”، أنّ محكمة لاهاي، أمرت الطرف المشتكي بأن يسدد للدولة الجزائرية كافة أتعاب وتكاليف المحكمة وعونها والمحكمة الدائمة للتحكيم، وكذا كافة تكاليف التمثيل.

هذا وأوضحت الوزارة، بأن أصل هذا النزاع الجزئري-الإيطالي، يعود إلى اتفاقية شراكة مبرمة بتاريخ 3 نوفمبر 2007 بين مؤسسة اتصالات الجزائر وشركة “SPEC-COM”، والتي نصت على تزويد وتركيب وتشغيل تجهيزات FTTX ذات التدفق العالي والاستخدام الثلاثي من صنف شبكات الإنترنت الحضرية، مشيرة إلى أن شركة “كونسوتال”، كانت قد رفعت دعوى تحكيم ظرفي بتاريخ 5 جوان 2017 ضد الدولة الجزائرية طبقا لأحكام المادة 8 من معاهدة الاستثمار الثنائية لدى ذات الجهة التحكيمية، لتكلل القضية بعد إجراءات طويلة بنجاح كبير لصالح بلادنا، بفضل – يضيف المصدر ذاته – المتابعة الدائمة والصارمة من طرف مصالح الوزارة التي عملت بالتنسيق الفعال مع المحامين المستشارين الجزائريين ذوي الخبرة والكفاءة، والذين تميزوا مرة أخرى بتحكمهم التقني والتزامهم بالدفاع عن مصالح بلادنا.

صارة.ط